النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ماذا يقصد ابليس في هذه الآيه..!!

  1. افتراضي ماذا يقصد ابليس في هذه الآيه..!!

    سلام الله عليكم ورحمه الله وبركاته ورضوانه..امامي الحبيب اردت ان اسال عن تفسير هذه الايه فطالما كنت استغرب عن معناها… وطبعا الان لم اعد اصدق تفاسير علماء الضلال لاني ماعدت اثق فيهم وتفسيراتهم بعد ضهورك انت ياامام العالمين…لهذا لا انوي ان ابحث عن معناها في تفاسير العلماء كافه… سوالي هو في ماذا يقصد ابليس بقوله…
    وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّـهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا… وتحديدا قوله ((( ولآمرنهم فليبتكن آذان الانعام)))…واما بقيه الايه من تهديداته فمعلوم معناها وقد حدثت فعلا فغير الناس من خلق الله بكل معني الكلمه من تشبه الرجال بالنساء ومن تشويه انفسهم بعمليات تغير الخلق والتحول وماالى ذلك اما قوله عن اذان الانعام فهنا احترت ماذا يقصد وان قلت انه يقصد ان الناس تقوم بخرق اذان الانعام ووضع الحلق مثلا فلا اعتقد ان هذا يعتبر ذنبا او تغير لخلق الله وذلك لانه من ناحيه قد تكون تلك طريقه لكي يميز الشخص انعامه من انعام غيره فلا اجد هذا فيه حرج او اثم بل حتا لا يمكن ان يكون ذلك مسبب لتعذيب الانعام كالبقر والاثوار وغيرهم… فهي مجرد حلقه لا غير… المهم اني استغرب مامعنى قصده (( ولآمرنهم فليبتكن آذان الانعام)) فارجو من امامي او اخوتي الراسخين في علم البيانات ان يوضحوها لي… ان كان هناك مقتبس من بيان لامامي الحبيب وشكرا… (ربي زدني علما)…

  2. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ورضوانه
    اختي في الله ام عبدالله المكرمه
    اليك اختي في الله اجابه عن قسم من السؤال وليس كما فسرتي "اما بالنسبه (ولآمرنهم فليبتكن آذان الانعام) ما زال الامام عليه الصلاة والسلام لم يبينها


    …واما بقيه الايه من تهديداته فمعلوم معناها وقد حدثت فعلا فغير الناس من خلق الله بكل معني الكلمه من تشبه الرجال بالنساء ومن تشويه انفسهم بعمليات تغير الخلق والتحول وماالى ذلك اما قوله عن اذان الانعام فهنا احترت ماذا يقصد وان قلت انه يقصد ان الناس تقوم بخرق اذان الانعام ووضع الحلق مثلا فلا اعتقد ان هذا يعتبر ذنبا او تغير لخلق الله وذلك لانه من ناحيه قد تكون تلك طريقه لكي يميز الشخص انعامه من انعام غيره فلا اجد هذا فيه حرج او اثم بل حتا لا يمكن ان يكون ذلك مسبب لتعذيب الانعام كالبقر والاثوار وغيرهم… فهي مجرد حلقه لا غير… المهم اني استغرب مامعنى قصده (( ولآمرنهم فليبتكن آذان الانعام)) فارجو من امامي او اخوتي الراسخين في علم البيانات ان يوضحوها لي… ان كان هناك مقتبس من بيان لامامي الحبيب وشكرا… (ربي زدني علما)…
    الرابط: https://mahdialumma.com/showthread.php?p=354946
    ======== اقتباس =========

    اقتباس المشاركة: 3871 من الموضوع: ( التكاثر بين بني آدم ) الجواب الحقّ من الكتاب للفيصل اليماني ..


    - 8 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - 11 - 1429 هـ
    23 - 11 - 2008 مـ
    11:14 مســاءً
    ــــــــــــــــــــــ



    { وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ } صدق الله العظيم ..


    أعوذُ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ ﴿٣﴾ كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ ﴿٤﴾} صدق الله العظيم [الحج]، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين وبعد..

    أيها الشاهدُ والمُستشار لكل دعوى بُرهانٌ وسلطانٌ بيِّنٌ، وبما أنكم تدَّعون بأن التناسل للبشرية في العهد القديم كان في حرثٍ آخرَ وليس في أزواجٍ منهم من أنفسهم، قُل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين؟ وذلك لأني لا أجد في القرآن ما تدَّعون وإذا تعلمون بسلطانكم على دعواكم فأْتوا به فلكل دعوى برهان، ولا تجادلوا في آياتِ الله بغير سلطانٍ أتاكم، فإن فعلتم فقد خالفتم أمر الرحمن واتّبعتم أمر الشيطان بقولكم على الله ما لا تعلمون، ذلك لأن الله قال بأن أزواجنا من ذات أنفسنا وليس من خلقٍ آخر إلا الذين غيَّروا خلق الله فنكحوا إناث الشياطين من شياطين البشر فاستكثروا منهم خلقاً كثيراً من البشر تصديقاً لقول الله تعالى: {إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِيدًا ﴿١١٧﴾ لَّعَنَهُ اللَّـهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا ﴿١١٨﴾ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّـهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا ﴿١٢٠﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    أولئك الذين غيّروا خلق الله من شياطين البشر من الذين يعبدون الطاغوت من دون الله وهم يعلمون ويُمنِِّيهم ويَعِدُهم وما يَعِدُهم الشيطان إلا غروراً، وأمَرهم أن يُغيّروا خلق الله فتَغشَّوا إناث الشياطين من الجنّ فاستكثروا منهم خلقاً كثيراً آباؤهم من شياطين البشر وأمهاتهم من إناث الشياطين فاستكثروا من ذُريات البشر خلقاً كثيراً ليكونوا من جيش الطاغوت كما أفتيناكم بأن أمهاتِهم من الجنّ وآباءهم من الإنس وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٢٨﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    كما أفتيتكم بالأمس؛ إني أرى جدالكم حقاً يُراد به باطل، وأقصد جدالكم إذ كيف تَحلّ الأخت لأخيها فلا بُدّ من إناثٍ من غير ذُرية آدم، فهل تريدون تغيير خلق الله كما يفعل شياطين البشر الذين أطاعوا الطاغوت فغيّروا خلق الله فنكحوا إناثاً لم يخلُقهن الله من أنفسِهم وغيّروا خلق الله تنفيذاً لأمر الشيطان؟ ولو أنكم لم تفصحوا بذلك وكأنكم من شياطين البشر أو تتخبطكم مسوس الشياطين فيوحون إليكم أن تجادلوا الحقّ بالباطل الذي ما أنزل الله به من سلطان، وأما حجتكم إذ كيف يُجامع الأخ أخته فهذا حقٌ يُراد به باطلٌ وقد جاء التشريع الحقّ وحرّم ذلك، وحدث ذلك قبل نزول التشريع وليس عليهم في ذلك شيءٌ حتى يأتي التحريم وما كان الله لِيُحاسبهم على ذلك ما لم يبعث إليهم رسولاً يُحلّ لهم ما أحلّه الله ويُحرِّم عليهم ما حرَّم الله وعفا الله عما سلف ومن لم يتُب فأولئك هم الظالمون، وقال الله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:15].

    ولم أجد الأزواج أتت إلينا من خلقٍ آخرَ فلا تفتروا على الله الكذب وقد أفتاكم الله في مُحكم كتابه أن أزواجكم من أنفسكم من البداية وليس من خلقٍ آخرَ وقال الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٢١﴾} صدق الله العظيم [الروم].

    فمن أين جئتم لأولاد آدم بإناثٍ من غير ذرية آدم؟ ولَم آخُذ بالي (لحكمةٍ إلهيّةٍ) ما كنتم تريدون إثباته! وظننتُ أنكم تريدون المعنى الحقّ لكلمة: {بَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً}، أيْ: بثّ من ذُرية آدم وحواء رجالاً كثيراً ونساءً فجعل الله لنا أزواجاً من أنفسنا وليس من ذُريات الشياطين، ولربما تقولان: "ولكننا لم نقصد إناث الجنّ"، أقول: نعم لم تُفصحوا بذلك إذاً لاكْتُشِف أمركم وما تريدون ولكن لربما ذلك بغير قصدٍ منكم، ولذلك لا أريد أن أحكم عليكم بظلمٍ بغير الحقّ، والمطلوب منكم أن تأتوا ببرهانٍ مبينٍ كيف كان التناسل لذرية آدم الأولى، فلا أجد في الكتاب! وليس معنى ذلك أني لم أُفتِكم كيف كان التناسل بل أفتيتكم بالحقّ بأني لم أجد أزواجاً لنا من غير أنفسنا، وقال الله تعالى: {وَاللَّـهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ۚ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّـهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم [النحل].

    فاتقوا الله، تالله لقد أصبحتُ في شكٍّ من أمركم غير إني لا أريد أن أظلمكم إن كنتم لا تريدون غير الحقّ ولذلك سوف أُرجِئ الحكم عليكم فهذا جدال قومٍ يريدون لفت الانتباه إلى إناثٍ من خلقٍ آخرَ تمَّ التزاوج بينهم بادئ الرأي حتى لا ينكح أولادُ آدم أخواتِهم، وقد يراه الباحث شيئاً منطقياً فلا بُدّ من إناثٍ من خلقٍ آخرَ؛ فكيف يتزوج الأخ أخته؟ ومن ثم أردّ عليكم بالحقّ وأقول: تالله لولا جاء الشرع وحرّم ذلك لكان الأمر شيئاً طبيعياً أن ينكح الأخ أخته فينجب منها ذريته، ولكن نظراً لأن الشرع جاء من أوّل مرةٍ بتحريم ذلك وعفا الله عما سلف ولم يصِفْهم الله بأولاد زنى كما يقول أحدُ المُمترين ويتلفظ على الإمام المهدي بإثمٍ كبير.

    ويا معشر الأنصار، لَئِنْ أقام هؤلاء على إمامكم الحجّة فإياكم أن تتبعوني ما لم تجدوا إمامكم هو المُهيمِن بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، وأما موضوع هؤلاء فإن تدبَّرتم ردودهم فسوف تستنتجون ما يريدون أن يقولوه فيتوصلون إليه بوسوسةٍ من الشيطان وليس بتفهيمٍ من الرحمن، ومن ثم يقولون: إذاً يا ناصر اليماني أنت لم تأتِ بالبرهان كيف تمّ التزاوج بين أبناء آدم، فإن قلتَ: أنجبوا من أخواتِهم أولادَهم فأصبحوا عيال عمٍّ ومن ثم تزوَّجَت البنتُ ولدَ عمّها، ومن ثم نقول لك: وكيف يجوز أن ينكح الأخ أخته؟ ومن ثم أردّ عليكم وأقول: بسبب أنهم لا يعلمون أن ذلك محرَّمٌ عليهم بسبب عدم وجود التشريع؛ بل وعدهم الله بالشريعة والمنهاج من بعد خروجهم إلى حيث أنتم وقال الله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    ونحن نعلم بأن آدم ليس برسولٍ بل نبيٌّ ولكن المنهج لا يأتي به الأنبياء؛ بل يأتي به الرُسل، وإنما يورث الأنبياء علم كتب المرسلين وكل رسولٍ نبيٌّ وليس كل نبيٍّ رسولاً، ولكن آدم يعلم منهج العبودية لربّه كما علَّمه الله ولكنه لم يبعثه بالتشريع؛ بل الرسل جاءت من ذُرية آدم تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم، ولن يُحاسب أولاد آدم الأولين بسبب نِكاحهم لأخواتهم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:15].

    وذلك لأن لهم حُجةً على ربّهم إن لم يبعث إليهم رسولاً ليُحرِّم عليهم ذلك، فإن ثبت أن الله ابتعث إليهم رسولاً ليُبيِّن لهم التشريع في الزواج ومن ثم عصوا أمر ربّهم فهنا قامت على هابيل وقابيل الحجّة فيُعذِّبهم الله بسبب نكاحهم لأخواتهم، وأما إذا ثبت أنهم نكحوا أخواتهم من قبل مبعث الرسل إليهم فلا حُجة لله عليهم؛ بل الحجّة لهم على الله بسبب عدم بعث الرسول الذي ينهاهم عن ذلك وقال الله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۖ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٤٨﴾} [الأنعام].

    إذاً الرُسل هم حُجّة الله على الناس وقبل مبعثهم فلا حُجّة لله عليهم تصديقاً لقول الله تعالى: {رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    أفلا ترون بأن لأولاد آدم حجةً على ربّهم لَئِن حاسبهم على نكاح أخواتهم بادئ الأمر نظراً لعدم وجود شرعٍ يُحرِّم ذلك عليهم؟ ومن بعد التحريم فمن اتَّبع الحقّ فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۖ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٤٨﴾} صدق الله العظيم.

    وأراكم تُطالبون بسلطان الفتوى بالحقّ كيف تمَّ التناسل فأردُّ عليكم وأقول: إنكم تُجادلون بذات السُلطان المُحكم الواضح والبيِّن في هذا الشأن وهو قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً} صدق الله العظيم [النساء:1].

    فقد بيَّن الله لكم في هذه الآية المُحكمة بأن التناسل لم يتجاوز الذكر والأنثى من أولاد آدم إلا الذين غيَّروا خلق الله، كما تريدون إثبات تلك الشريعة الباطلة بتغيير خلق الله بأن لابُدّ من إناثٍ من غير ذُرية آدم حتى يتم التناسل بادئ الأمر بينهم، وهذا ما تبيَّن لي من ردودكم وهو ما تُريدون التوصل إليه، ولكني أكرر: لا أريد أن أفتي بأنكم من شياطين البشر حتى تُعرضوا عن ذِكر الرحمن فتتبعوا ما لم يُنزل الله به من سُلطان بحجة أنه كيف ينكح الأخ أخته؟ وقد أفتيناكم بآياتٍ مُحكماتٍ بيِّناتٍ أنهُ: لا حُجة لله على هابيل وقابيل بسبب نكاح أخواتهم نظراً لأنهم لم يأتوا بعدُ رسُلٌ منهم بشرع ربّهم وأخبركم الله بذلك أنه لا حُجة له عليهم ولن يُحاسبهم على ذلك تصديقاً لقول الله تعالى: {رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾} صدق الله العظيم. أفلا ترون أنه لا تثريب عليهم ولا حساب؟ نظراً لعدم إقامة الحجّة لربِّهم عليهم بسبب أنه لم يأتِهم رسولٌ حرَّم عليهم ذلك فعصوا أمر ربهم.

    فليستمر الحوار بين المهديّ المنتظَر والمُستشار وشاهدهُ إن لم يكن هو، وظننت فيك الخير لأنه أعجبني قولك بادئ الرأي حتى تبيَّن لي ما تُريد أن تُفتي به وهو وجود حرثٍ آخرَ ذرأ الله فيه ذُرية آدم الأولى، ولكني أعلم بأن هذا الحرث الذي تريد البرهان له بتغيير خلق الله حرثٌ خبيثٌ لا يخرج نباته إلا نكدا، وإذا قيل له اتَّقِ الله أخذته العزة بالإثم بعدما تبيَّن له الحقّ فلا يتّخذه سبيلا أولئك ذُريات قومٍ يُعجبك قولهم في الحياة الدنيا وهم من ألدّ الخصام لله ربّ العالمين تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّـهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿٢٠٤﴾ وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ﴿٢٠٥﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّـهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿٢٠٦﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    ولن تُفلتا من الحقّ فإن كنتم من الذين يريدون الحقّ فاتّبعوا الحقّ بعدما تبين لكم أنه الحقّ وقد فصلناه تفصيلاً. ولربما يود المُستشار أو الشاهد أن يُقاطعني فيقول: "يا ناصر محمد اليماني، إنك تفتي بأن الذي لم يُصدِّقك فيتّبعك بأنه شيطانٌ مريدٌ"، ومن ثم أرد عليه وأقول: أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين، وبيني وبين الناس كتاب الله وسنة رسوله فمن غَلبتُه بكتاب الله وسنة رسوله ثم لم يتبع الحقّ وهو يؤمن به وليس من الكافرين ثم لا يتخذه سبيلاً ويجادل بالباطل ليدحض به الحقّ فقد تبيَّن لي شأنه ولن أظلم أحداً بإذن الله، فالذين يريدون الحقّ سوف يُبيِّنهم الله لي بالحقّ، ولربما يجادلوني بادئ الأمر جدلاً كبيراً حتى إذا حصحص لهم الحقّ اتَّقَوا الله، فإن كان المُستشار والشاهد حقاً من الباحثين عن الحقّ فسوف يتّبعون الحقّ إن تبيَّن لهم أنه الحقّ فسوف يتّبعونه ولن تأخذهم العزّة بالإثم بعدما تبيَّن لهم الحقّ من ربّهم، وأما آخرون فلن يزيدهم البيان الحقّ إلا رجساً إلى رجسهم لأنه تبيَّن لهم أنه الحقّ من ربّهم ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم، اللهم إن كان المُستشار وشاهده يريدون الحقّ فاهدهم إليه وإن كان ناصر محمد اليماني على الباطل وهم على الحقّ فاجعل لهم الحجّة على ناصر محمد اليماني، اللهم إني عبدك وخليفتك بالحقّ أُجادِل الناس بالقرآن العظيم حُجتك على محمدٍ رسول الله إن لم يُبلغ برسالتك؛ وحجتك وحُجة رسولك على قومه من بعد التبليغ فيكون عليهم شهيداً؛ وحُجة قومه وحُجتهم على الناس من بعد التبليغ فجعلتَهم شُهداء بالحقّ، وإن لم يفعلوا فما بلَّغوا رسالة ربّهم للناس إن اتخذوه مهجوراً تصديقاً لقولك الحق: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ ﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]، فإن لم يفعل مُحمدٌ رسول الله ولم يُبلِّغ به قومه فحسابه على ربِّه ولن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً، وإن بلَّغ به قومه فقد جعل الله الذِّكر حُجته عليهم وحُجة رسوله وجعل رسولهم عليهم شهيداً من بعد التبليغ لهم ليُبلِّغوا برسالة ربّهم إلى الناس أجمعين، فإن لم يفعل قومُه كان على الله حسابهم ولن يجدوا لهم من دون الله ولياً ولا نصيراً، وإن فعلوا وبلَّغوا رسالة ربّهم إلى الناس فسوف يجعل الله الذِّكر حُجته على الناس وحجتهم على الناس ويجعل قومه شُهداء بالحقّ أنهم بلَّغوا برسالة ربّهم ذِكر العالمين لمن شاء منهم أن يستقيم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} صدق الله العظيم [البقرة:143].

    اللهم قد علّمتَ عبدَك البيان الحقّ وإني أَشهد أنه لم يُعلِّمني سواك وبلَّغتُهم بكثيرٍ من البيان الحقّ للقرآن ولا أزال أُفصِّل لهم تفصيلاً من مُحكم كتابك، اللهم إن كُنتَ تعلم أن عبدك يدعو إليك على بصيرة الحقّ القرآن العظيم فاجعل لعبدك الحجّة على كافة علماء الأمّة، وإن كان ناصر محمد اليماني على ضلالٍ فاجعل لهم الحجّة على ناصر محمد اليماني والحُكم لك إلهي وأنت خير الحاكمين.

    ويا أيها المُستشار وشاهده - إن لم تكونا واحداً - إني أدعوكما إلى كتاب الله القرآن العظيم وسنة محمدٍ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم التي لا تُخالِف لمحكم كتابه في شيءٍ ومَن استمسك بكتاب الله وسنة رسوله الحقّ فقد هُدِي إلى صراطٍ مستقيمٍ والحُكم لله وهو أسرع الحاسبين.

    وأراكم تقولون بأنكم أعجزتم ناصر محمد اليماني، وها أنا ذا أُشهِد الله وكفى بالله شهيداً بأنه إذا غلبني عالمٌ يُحاورني بالقرآن العظيم فمن اتّبع ناصر محمد اليماني من بعد ذلك فإنه من الذين يستمسكون بأئمتهم ويجادلون عنهم بغير الحقّ حتى ولو تبيَّن لهم أن إمامهم كان من الضالين حتى ولو كان منهم ناصر محمد اليماني إذا أتاكم عالِمٌ آخرُ بعلمٍ أهدى من علم ناصر محمد اليماني فقد تبين لكم بأني لست إمامَ حقٍ أَهدي بالحقّ إلى صراطٍ مستقيمٍ ما دمتم وجدتم أحداً غلبني بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ هو أهدى من علمي وأقوم قيلاً وأحسن تفسيراً، فقد أيَّدكم الله بعقولٍ فاستخدموها ولا تتبعوا ما ليس لكم به علمٌ كعلم المُستشار والشاهد الذين لم يأتوا حتى بدليلٍ واحدٍ فقط من مُحكم القرآن العظيم أن ذرية آدم الأولى تمّ إنجابهم من إناث خلقٍ آخر، قُل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين.
    أخو المسلمين؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّـهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ} صدق الله العظيم [البقرة:204].
    ___________________
    أيها الشاهدُ والمُستشار لكل دعوى بُرهانٌ وسلطانٌ بيِّنٌ، وبما أنكم تدَّعون بأن التناسل للبشرية في العهد القديم كان في حرثٍ آخرَ وليس في أزواجٍ منهم من أنفسهم، قُل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين؟ وذلك لأني لا أجد في القرآن ما تدَّعون وإذا تعلمون بسلطانكم على دعواكم فأْتوا به فلكل دعوى برهان، ولا تجادلوا في آياتِ الله بغير سلطانٍ أتاكم، فإن فعلتم فقد خالفتم أمر الرحمن واتّبعتم أمر الشيطان بقولكم على الله ما لا تعلمون، ذلك لأن الله قال بأن أزواجنا من ذات أنفسنا وليس من خلقٍ آخر إلا الذين غيَّروا خلق الله فنكحوا إناث الشياطين من شياطين البشر فاستكثروا منهم خلقاً كثيراً من البشر تصديقاً لقول الله تعالى: {إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِيدًا ﴿١١٧﴾ لَّعَنَهُ اللَّـهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا ﴿١١٨﴾ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّـهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا ﴿١٢٠﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    أولئك الذين غيّروا خلق الله من شياطين البشر من الذين يعبدون الطاغوت من دون الله وهم يعلمون ويُمنِِّيهم ويَعِدُهم وما يَعِدُهم الشيطان إلا غروراً، وأمَرهم أن يُغيّروا خلق الله فتَغشَّوا إناث الشياطين من الجنّ فاستكثروا منهم خلقاً كثيراً آباؤهم من شياطين البشر وأمهاتهم من إناث الشياطين فاستكثروا من ذُريات البشر خلقاً كثيراً ليكونوا من جيش الطاغوت كما أفتيناكم بأن أمهاتِهم من الجنّ وآباءهم من الإنس وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٢٨﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].
    الرابط: https://mahdialumma.com/showthread.php?p=3871
    ويا معشر المسلمين المؤمنين بهذا القُرآن العظيم، لقد استكثر الجنّ الشياطين من نسل الناس فذرأ أُناساً يعلمون أنفسهم في حرث الشياطين أكثر مما ذرأ الناس في الحرث الذي جعله الله من أنفسهم، وغيّروا خلق الله فاستمتعوا بحرثٍ حرامٍ على حرامٍ، فأما الحرام الأول فهو تغيير خلق الله في وضع نسلهم في حرث الشياطين لتغيير خلق الله إضافةً إلى حُرمة الفاحشة. وأكثر يأجوج ومأجوج من نسل اليهود من عابدي الطاغوت، كمثل العنكبوت اتَّخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون واتخذ الشيطان منهم نصيباً مفروضاً وعدداً كبيراً، وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الجنّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [الأنعام:١٢٨].
    الرابط: https://mahdialumma.com/showthread.php?p=900
    ======== اقتباس =========

    اقتباس المشاركة: 900 من الموضوع: حقيقة أجناس يأجوج ومأجوج وهم من كُلّ حدب ينسلون ..

    Englishفارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - 07 - 1428 هـ
    03 - 08 - 2007 مـ
    09:50 مساءً
    ــــــــــــــــــ


    حقيقة أجناس يأجوج ومأجوج وهم من كُلّ حدب ينسلون ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ولا أُفَرِّق بين أحدٍ من رُسل الله ربّ العالمين وأنا من المُسلمين، ثم الصلاة والسلام على ملائكةِ الرحمن المُقرّبين، ثم الصلاة والسلام على جميع عباد الله الصالحين من جميع الأجناس والأمم على مختلف الخلائق الموحدين لربّ العالمين ولا يشركون به شيئاً، ثم أمّا بعد..

    يأ أيها الناس حقيقٌ لا أقول على الله بالتأويل غير الحقّ فاتّبعوني أهدِكم صراطاً مُستقيماً، وأحذِّركم من فتنة المسيح الكذاب والذي يريد أن يقول إنّهُ المسيح عيسى ابن مريم افتراءً وانتحالاً لشخصيّة رسولٍ كريمٍ، ثم يفتري إفكاً أكبر وأعظم فيقول إنّه الله ربّ العالمين وإنّ يأجوج ومأجوج هم الملائكة المُقربون! ويستغل ميعاد البعث الأول لمن كانوا على شاكلته لعلهم يهتدون، ويريد أن يفتن الأحياء والأموات وأكثركم عن الحقّ مُعرضون فلا يؤمنون حتى يروا العذاب الأليم.

    وقد جعل الله القُرآن العظيم حُجّتي عليكم أو حُجتكم عليَّ فإمّا أن ألجمكم بالحقّ من الحقّ حديث الله وإمّا أن تُلجموني منه فإنْ استطعتم فلست المهديّ المنتظَر، وإنْ ألجمتُكم بالقول الفصل وما هو بالهزل من القرآن العظيم فقد قدّمت البُرهان لقومٍ يعقلون وأنّ الله حقاً زادني عليكم بسطةً في العلم وجعلني الإمام الشامل للأمم ولكنّ أكثركم لا يعلمون ويُقلِّلون من شأن المهديّ المنتظَر وهم يعلمون بأنّ الله جعله إماماً لعبد الله ورسوله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام ومن ثم يقللون من شأن مهديّهم إلى الصراط المستقيم، أليس الله بأحكم الحاكمين يحكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون؟

    وإنّ يأجوج ومأجوج من كُل حدَب ينسِلون، ويعلم حقيقة ما أقول من الناس هم الذين يُجامعون إناث الشياطين بشكلٍ جماعيٍّ وأشتاتٍ، ومنهم العرّافون المشعوذون والذين لا يعلمون، وكذلك شياطين البشر من اليهود من الذين يعلمون بأنّ المسيح الدجال هو الشيطان الرجيم بذاته ويعلمون بأنّه في الأرض المفروشة ما تحت الثرى والبراكين. والمسيح الدجال يعدهم بإسرائيل الكُبرى ويمنّيهم ولا يعدُهم الشيطان إلا غروراً، وهم بقدومه يستبشرون كما يستبشر المسلمون بقدوم المهديّ المنتظَر فإن تابوا وأنابوا فسوف يجدون رحمة الله وسعت كُلّ شيء.

    ويا معشر المسلمين المؤمنين بهذا القُرآن العظيم، لقد استكثر الجنّ الشياطين من نسل الناس فذرأ أُناساً يعلمون أنفسهم في حرث الشياطين أكثر مما ذرأ الناس في الحرث الذي جعله الله من أنفسهم، وغيّروا خلق الله فاستمتعوا بحرثٍ حرامٍ على حرامٍ، فأما الحرام الأول فهو تغيير خلق الله في وضع نسلهم في حرث الشياطين لتغيير خلق الله إضافةً إلى حُرمة الفاحشة. وأكثر يأجوج ومأجوج من نسل اليهود من عابدي الطاغوت، كمثل العنكبوت اتَّخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون واتخذ الشيطان منهم نصيباً مفروضاً وعدداً كبيراً، وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الجنّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [الأنعام:١٢٨].

    أما بالنسبة للأرض المفروشة، فيقسمها سدّ ذي القرنين إلى أرضين ولكُلّ أرضٍ مخرجٌ من الأطراف، ولو يرتحل أحدكم كما ارتحل ذي القرنين إلى مُنتهى أطراف الأرض لوجد البوابتين للأرض المفروشة.

    ويا قوم إنّكم لتُجادلونني في حقائق لو تبحثون عنها لوجدتم الحقّ على الواقع الحقيقي والكذب حباله قصيرة المدى، ولكن لو تبحثوا على خير من ذلك تابوت السكينة وما جاوره، وأمّا يأجوج ومأجوج إنّما هم شياطين لا خيرَ فيهم كما لا خيرَ في آبائِهم الذين يعيشون معكم على سطح الأرض، فهل ترون فيهم خيراً؟ بل كذلك هم كمثل أبنائِهم مفسدون في الأرض كما تعلمون ذلك، ولا أقصد إنّ الذي يُجادلني (رجل من أقصى المدينة يسعى) بل يريدني أن أزيدكم علماً.

    وللعلم بأنّي قد أتغيّب عن الموقع قليلاً بسبب ذهابي إلى مكانٍ للأسف لا توجد فيه إنترنت، وسوف نردّعلى أسئلتكم بإذن الله عند العودة وحتى هذا الردّ كان مُختصراً نظراً لضيق الوقت لدينا، وأما عبد ربه إذا استمر يُجادلني بالعلم النّسبي فسوف يندم ندماً عظيماً، فما خطبك يا عبد ربه تفعل كما يفعل اليهود؟ يؤمنون أول النهار ويكفرون آخره؟ وذلك من ضمن مكرهم تصديّة عن سبيل الله، ومن ثم أراك تضع آياتٍ أكثرها لا دخل لها بما تقول شيئاً، فالمهم لديك أنّك تكتب آيات في خطابك وتزعم أنّك تُجادلني بالقرآن وبعض منها لا أنكرها فقد وضعتها في موضعها وهي آية دوران الأرض وبعض تأويلك لها كان خطأً ولكنّي لم أجادلك في ذلك حتى تجادلني، وأنا لا أتكلم عن المجموعة الشمسية فحسب؛ بل عن مركز الكون بأسره يا عبد ربه بأنّها الأرض ونقطة مركز الكون هو مركز المركز ذلك المكان المُبارك الذي علّم الله به لخليله إبراهيم ليجعل بيت الله في مركز المركز، فما خطبك يا رجل تُصدّ عن الحقّ وتبغيها عوجاً؟ أم إنّك لم تجد من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً؟ ويا عبد ربك اتقِ الله ربك! فهل جعلت العلم النسبي أصدق من القرآن! فأنا أتحداك أن تنكر علينا تأويل آيةٍ فتأتي بتأويلٍ خيراً منه وأحسن تفسيراً، فهذا ما أبغي هو أن يتقدّم عالِمٌ فيقول يا ناصر اليماني لقد فسرت الآية الفلانية خطأً فيأتي بتفسير خيراً من تفسيري بالحقّ.

    وكذلك تُنكر عدد أصحاب الكهف بأنّهم ثلاثةٌ ورابعُهم كلبُهم، فأقول: ياعبد ربه إنّ واو الجماعة يُخاطب بها من اثنين وما فوق أم إنّك تقول لا يجوز في اللغة مخاطبة اثنين بواو الجماعة؟ بل يخاطبون بالمُثنى أو بالجمع
    {كَمْ لَبِثْتُمْ}؟ [الكهف:19]، فهل لا يجوز في نظرك أن يُقال ذلك لاثنين فلا ينبغي له أن يقول في نظرك إلا بالمثنى؟ فنقول يخاطب الاثنان بالمثنى أو بالجمع فلا خلاف في ذلك في نحو اللغة العربية وسوف يجادلك في ذلك علماء اللغة العربيّة إذا منعت خطاب الجمع للاثنين فنقول يخاطب بالمثنى للاثنين ويخاطب الاثنان بالجمع ولكن أكثر من اثنين لا يُخاطبون إلا بالجمع، وأراك لست إلا هاوياً جدلاً وتُريَ الناس بأنّ رأسك مليء بعلوم كتب البشر ولكن لا فائدة من علمك الذي تريد أن تدحض به القرآن، وأنصحك بالصلاة يا عبد ربه فإنّي أراك يا عبد ربك لست على نورٍ من ربِّك.

    والسلامُ على من اتبع الهُدى من العالمين..
    أخو المسلمون في الله الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــ


    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]
    Read more:
    https://mahdialumma.com/showthread.php?t=1068


  3. افتراضي

    سلام الله على إخوتي الأنصار السابقين الأخيار، قال تعالى: وَجَعَلُواْ لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُواْ هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلاَ يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ *وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُواْ عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ*وَقَالُواْ هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لاَّ يَطْعَمُهَا إِلاَّ مَن نَّشَاء بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَامٌ لاَّ يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاء عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِم بِمَا كَانُواْ يَفْتَرُونَ*وَقَالُواْ مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ.
    و كان العرب في الجاهلية يجعلون مما ذرأ من الحرث و الأنعام نصيبا لغير الله و قالوا هي حجر لا يطعمونها إلا من يشاؤون و أخرى لا يذكرون اسم الله عليها و أخرى محرمة على أزواجهم إلا من كان منها ميتة و جعلوا من الأنعام بحيرة و سائبة و وصيلة وحام و أسماء سموها ما أنزل الله بها من سلطان قال تعالى:
    مَا جَعَلَ اللَّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ ۙ وَلَٰكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۖ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ.
    و جعلوا في هذه الأنعام علامة ليميزوها عن بقية الأنعام فبتكوا لها آذانها أي قطعوا لها آذانها كعلامة قال تعالى :
    وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا (119)

    و زعما منهم أنها أهلت لغير الله تعالى لذلك قال تعالى:قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.
    و أنبأهم الله تعالى و فصل لهم في الأنعام و أنواعها تفصيلا و أنها طعام لهم و حمولة و فرشا و زينة و جمالا، قال تعالى:
    وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ*ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّؤُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ*وَمِنَ الإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ.
    و يبقى قولي مجرد تدبر مني حتى يفتي إمامنا العليم ناصر محمد اليماني بالحق.

  4. افتراضي

    جزاكم الله خير الجزاء اخوتي في حب النعيم الاعظم على هذه المعلومات القيمه… وفعلا يبقى العلم والفتوى الحق والقول الفصل من الذي علمه الله البيان الحق للقرآن الكريم… صلوات ربي وسلامه عليه امام العالمين… وقل ربي زدني علما..

  5. عاصم غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    892

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم .. سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ورضوان نفسه .. قال الله تعالى : وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا. صدق الله الحبيب الأعظم .. وإني أرى تأويل هذه الآية في قول الله تعالى : وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ . صدق الله الحبيب الأعظم .. وهكذا يكون قد صدق عليهم إبليس ظنه فجعل آذانهم تكون كآذان الأنعام لايفقهون قولا ولا يسمعون حديثا .. وإمام العالمين أعلم وأحكم وعنده الخبر اليقين . وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
    بسم الله الرحمن الرحيم : قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ . صدق الله الحبيب الأعظم

  6. افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ونعيم رضوانه

    بالنسبه لتفسير ايات القرأن فقد خص بيها الله أمه الكتاب الاثنى عشر واما اسرار اخر الزمان واسم الله الاعظم وشامل اسرار القرأن فقد خص بيها الإمام الثاني عشر ناصر محمد اليماني
    بالمختصر لايجوز تفسير الايه من الانصار وخصوصا على العام

    وللأخت السائله فتدبري الايات التي قبل وبعد الايه التي ذكرتيها يتبين لك شيئا من شرحها حتى يبين الإمام المهدي تأويلها واظنها والظن لايغني شيئا من الحق انها من الشركيات بالله

    إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيدًا

    إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَانًا مَّرِيدًا

    لَّعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا

    وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا

    يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا

    أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا

  7. تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    الدولة
    على الثغور متأهبين..وحول بوابة السماء نرقب ايام حبلى
    المشاركات
    41

    smiling face وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ

    اخوتي الاحبة ...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    مااعلمه يقينا حول ( بتك اذان الانعام ) انها عادة شيطانيه يقوم بها الكثير من الجاهلين وما زالوا ...
    والبتك هو : القطع من طرف الشيئ ( ويسمى بالعاميه (الجدع)
    والمقصود بقوله عزوجل على لسان أبليس ( ليبتكن اذان الانعام) وهو فعل يقوم به الشخص بنية دفع السوء عنه (بالنذر ) لغير الله من (دجالين وسحرة ) معتقدآ انهم أولياء الله و لايقع ( البتك ) الا على الانعام المحلل اكلها مثل الشاة او اي نوع من الانعام المحلل أكلها فيقوم الشخص بقطع
    او (جدع ) طرف اذن الشاة او الانعام ويترتب على ذلك بحسب هذه المعتقدات الشيطانيه :
    1- عدم جواز التضحية بها كأاضحيه لمخالفتها شروط الاضحية التي يجب ان تكون وافية
    2-عدم جواز ذبحها لا لاهل البيت ولا للضيف وتحريم لحمها وحليبها وصوفها ووبرها وشعرها وعدم جواز بيعها فتبقى ( منذورة معلقة ) الى ان تموت موتة طبيعيه يعني (تحريم ما احل الله).....
    الحمدلله الذي الهمني رشدي...فمازاغ بصري فيك ياناصر محمدي ولا مالت كفة ميزان عقلي الا بالحق لقولك الدسم..فلو نازعني كل الخلق فيك فما نزعت كفي من طهر يمناك

المواضيع المتشابهه

  1. رؤيا تثبت صحة بيانات الامام عن فتنة ابليس
    بواسطة manel في المنتدى قسم يحتوي على مختلف المواضيع والمشاركات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-06-2021, 06:35 PM
  2. ابليس
    بواسطة احمد مصطفى قدور في المنتدى قسم الأسئلة والإقتراحات والحوارات المفتوحة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-03-2021, 09:54 AM
  3. الكل يركز على هذي الآيه احبابي
    بواسطة جيزان بن علي الضالعي في المنتدى كوكب العذاب سقر X Planet
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-12-2017, 12:30 PM
  4. بيان الآيه {مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارً‌ا}.
    بواسطة بيان في المنتدى بيان المهدي الخبير بالرحمن إلى كافة الإنس والجان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 07:19 AM
  5. لا يقصد الله بقوله {ناصِراً} اسم الإمام المهدي على الإطلاق {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ} صدق الله العظيم ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-05-2011, 04:10 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •