النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ردود الإمام المهديّ الإنسان العادي إلى الإنسان العادي ..

  1. افتراضي ردود الإمام المهديّ الإنسان العادي إلى الإنسان العادي ..

    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    03 - 03 - 1431 هـ
    17 - 02 - 2010 مـ
    12:47 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ



    ردود الإمام المهديّ الإنسان العادي إلى الإنسان العادي ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين جدي وحبيبي محمد رسول الله وآله الأطهار والتابعين للذكر في كل عصر إلى اليوم الآخر..

    سلام الله عليكم أخي الكريم الإنسان العادي، وكذلك الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ليس إلا كمثلك إنساناً عادياً يأكل ويشرب ويمشي في الأسواق، وسلام الله على أحباب قلبي وتلاميذي الأنصار السابقين الأخيار، وسلام الله على كافة المسلمين، وسلام الله على كافة البشر الباحثين عن الحقّ ولا يريدون غير الحقّ، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    وسؤال الإنسان العادي الأول يقول فيه:
    س1) لقد قرأت بمواقع عربية وأجنبية عن قرب مرور كوكب نيبرو بالأرض وتقريبا معظم المواقع كانت تتحدث إن مروره سيصادف تاريخ 21/12/2012...سؤالي هو هل حقا سيمر هذا الكوكب بنفس هذا التاريخ؟ وإذا لا هل تعلم ما هو التاريخ الذي سيكون به هذا الحدث؟ وماهي اكثر مناطق الأرض عرضة للكوارث.. وماهي أكثر المناطق تأثرا بهذه الكوارث التي سيسببها مرور هذا الكوكب؟ وهل فعلا سيسبب بطلوع الشمس من مغربها.. ولكن اذا طلعت الشمس من مغربها سوف تقفل باب التوبة وبعدها سوف يظهر المهدي لكن بعد قفل باب التوبة؟ أصحيح هذا ؟
    وإليك الجواب عن سؤالك الأول بالحقّ، وبالنسبة للنقطة الأولى في السؤال تقول فيه:
    لقد قرأت بمواقع عربية وأجنبية عن قرب مرور كوكب نيبرو بالأرض وتقريبا معظم المواقع كانت تتحدث إن مروره سيصادف تاريخ 21/12/2012... سؤالي هو هل حقا سيمر هذا الكوكب بنفس هذا التاريخ؟
    انتهى

    أخي الكريم بارك الله فيك ولقد أخبركم الله في محكم كتابه أنه سوف يحيط الكفار بعلم الكوكب الذي يأتي الأرض من أطرافها وليس من الشرق والغرب؛ بل من أطرافها من جهة القطبين شمالاً وجنوباً ليُنقصها من البشر، وعلّمكم الله أنه سوف يحيط الكفار بعلمه قُبيل أن يأتي وسوف تجد الجواب في مُحكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴿٤١﴾ وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كلّ نَفْسٍ ۗ وَسَيَعْلَمُ الْكفار لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [الرعد:٤١].

    وهذه فتوى من الله الواحد القهّار ينذر الكفار بالذكر في عصر المهديّ المنتظَر فيظهره الله بكوكب العذاب سقر أفهم الغالبون. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:٤٤].

    وذلك يوم الفتح بين المهديّ المنتظَر ناصر محمد والمعرضين عن اتّباع الذكر الذي جاء به محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولذلك قال الله تعالى:
    {أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ} صدق الله العظيم. ولكن محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - لا يعلم متى يوم الفتح بين المصدقين بالذكر والمعرضين عن الذكر فهل هو في عصره أم في عصر المهديّ المنتظَر. وقال الله تعالى: {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:١٠٩].

    ومن ثم جاءت فتوى الله بالحقّ إلى نبيّه أنّ يوم الفتح بالعذاب الأليم ليس في عصر محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. وقال الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:٣٣].

    وقد جاء يوم النّصر والفتح المُبين في عصر بعث المهديّ المنتظَر تصديقاً لوعد الله بالحقّ في محكم كتابه:
    {وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٨﴾ قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُون﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    ولكن بالدّعاء تستطيعون تغيير سُنّةً في الكتاب في الذين كفروا كما غيّرها قوم يونس عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى:
    {فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ} صدق الله العظيم [يونس:٩٨].

    وكذلك أمّة المهديّ المنتظَر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النّاسَ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    وإذا كان لا بد فأرجو من الله أن لا ينقصها من البشر إلا من كلّ شيطانٍ رجيمٍ من الذين يعلمون أنّ الله هو الحقّ وهم للحقّ كارهون وينقمون ممن آمن بالله ويبغونها عوجاً ويتخذون الشياطين أولياء من دون الله وهم يعلمون أنّ الشياطين ألدّ أعداء الإسلام والمسلمين، أولئك لم يضلّوا بغير قصدٍ منهم بل ضلّوا عن الحقّ وهم يعلمون لأنهم للحقّ كارهون، وإن يروا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً وإن يروا سبيل الغيِّ والباطل يتخذونه سبيلاً، ويتخذون من افترى على الله خليلاً، ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون.

    ولذلك أرجو من الله الذي وسع كلّ شيء رحمةً وعلماً إن كان لا بدّ أن ينقص الأرض من البشر بكوكب سقر فلينقصها منهم فقط وينجّي الآخرين برحمته فيهديهم إلى الصراط المُستقيم، إن ربّي وسع كلّ شيء رحمةً وعلماً إن ربّي غفور رحيم، اللهم إنك تعلم إني ما دعوت للكافرين مع المسلمين إلا لأني أعلم أنك أرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، ولن يتحقق نعيمي الأعظم من جنتك بهلاكهم بل بهداهم لأنك لو أهلكتهم بسبب ظلمهم لأنفسهم فلن يَهِنْ عليك عبادُك بسبب شدة رحمتك في نفسك؛ بل تتحسر عليهم كما تتحسر على أمم الكافرين من قبل فقد علمنا بقولك في نفسك في محكم كتابك:
    {إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿٢٩﴾ يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِنْ كلّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    يا أيها النّاس من ذا الذي هو أرحم بكم من الله أرحم الراحمين؟ أفلا ترون أنهُ يتحسر على عباده الكافرين؟ وإنما أهلكهم بذنوبهم ولم يظلمهم شيئاً بل كذبوا برسل ربّهم ورفضوا أن يجيبوا دعوتهم إلى ربّهم ليغفر لهم ثم دعى عليهم أنبياؤهم فأهلكهم تصديقاً لوعده لرسله بالحقّ إن كذبوا بدعوتهم إلى ربّهم ليغفر لهم. وقال الله تعالى:
    {أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ ﴿٩﴾ قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ ﴿١٠﴾ قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴿١١﴾ وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [ابراهيم].

    وبرغم ذلك لم يهنوا عليه عباده بل أصدق أنبياءه والمؤمنين ما وعدهم، ومن ثم يقول في نفسه:
    {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١﴾} صدق الله العظيم [يس].

    وهل تدرون لماذا يتحسّر ربكم على عباده الكافرين الذين ظلموا أنفسهم؟ وذلك لأنه أرحم بعبده من الأمّ بولدها، ولكن الله لا يخلف وعده لأنبيائه إن كُذِّبوا بدعوة رسل ربّهم إليهم فيشكون إلى الله غُلْبِهِم كما شكى رسول الله نوح عليه الصلاة:
    {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ ﴿٩﴾ فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ ﴿١٠﴾ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ ﴿١١﴾ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ﴿١٢﴾ وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ ﴿١٣﴾ تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ ﴿١٤﴾ وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آية فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴿١٥﴾ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿١٦﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴿١٧﴾ كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿١٨﴾ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ ﴿١٩﴾ تَنْزِعُ النّاس كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ ﴿٢٠﴾ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿٢١﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴿٢٢﴾}
    صدق الله الواحدُ القهّار [القمر].

    ولكن الإمام المهديّ المنتظَر يقول: اللهم أبدل وعدك لعبدك بالنّصر بالعذاب الأليم على العالمين بالرحمة، وصبرني عليهم حتى تهدهم برحمتك يا أرحم الراحمين، فكيف أفرح بالنّصر بالعذاب وفي نفس اللحظة تكون ربّي حزيناً عليهم ومُتحسراً في نفسك بسبب شدة رحمتك في ذات نفسك، فما أرحمك ربّي فاكتبني مع الشاهدين لعظيم رحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم عبدك يسألك بحقّ لا إله إلا أنت وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك أن لا تُجِب دعوة المهديّ المُنتظَر ناصر محمد اليماني لا على مسلمٍ ولا على كافرٍ إن نفد الصبر في قلب المهديّ المنتظَر فدعوت على البشر المعرضين عن الذكر فلا تجِب دعوة المهديّ المنتظَر لا على مسلمٍ ولا على كافرٍ، ولكن أجب دعوتي لهم بالرحمة والغفران يا من هو أرحم بعباده من عبده ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، فما قدروك عبادك حقّ قدرك، إنا لله وإنا إليه لراجعون.

    ونكتفي الآن بالإجابة عن جُزءٍ من السؤال الأول وباقي الأسئلة نكملها في وقت لاحقٍ بإذن الله، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    أخو البشر في الدّم من حواء وآدم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    ______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  2. افتراضي تكملة الإجابات عن الأسئلة العشرة ..

    - 2 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    06 - 03 - 1431 هـ
    20 - 02 - 2010 مـ
    12:29 صباحاً
    ـــــــــــــــــــ



    تكملة الإجابات عن الأسئلة العشرة ..

    سؤالي هو: هل حقا سيمر هذا الكوكب بنفس هذا التاريخ؟
    وإذا لا هل تعلم ما هو التاريخ الذي سيكون به هذا الحدث؟
    وماهي اكثر مناطق الأرض عرضة للكوارث.وماهي أشد المناطق تأثرا بهذه الكوارث التي سيسببها مرور هذا الكوكب؟
    وهل فعلا سيسبب بطلوع الشمس من مغربها.ولكن اذا طلعت الشمس من مغربها سوف تقفل باب التوبة وبعدها سوف يظهر المهدي لكن بعد قفل باب التوبة؟ أصحيح هذا ؟
    سؤال 2: لقد قرأت ببيان لك إن عدد الركعات في الصلاة الواحدة لابد أن تكون ركعتين هل أفهم من كلامك أخي الكريم ان الرسول كان يصلي ركعتين في كل صلاة.وأن من بعده قد خالفوا ما كان يقوم به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟

    سؤال 3: كيف أستدليت عن وجود تابوت السكينة باليمن ومعرفة مكانه بالتفصيل.هل رأيت الرسول في المنام أم ألهمك الله تعالى بهذا الأمر؟
    بالرغم من وجود روايات بأن المهدي سوف يعثر على التابوت بجبل في إنطاكيـــة على ما أذكر؟ ممكن التوضيح أخي؟
    (همســـــــة) ما بال الحكومة اليمنية والمسؤولين صامتين ولا يريدوا الردّ والقيام بالبحث عن مكان التابوت كما أوضحت...أتمنى منهم القيام بالبحث عنه حتى يتبينوا هل ما تقول عنه صحيح أم لا..ولكن لا حياة لمن تنــــادي..

    سؤال 4: هل يحتاج المهدي المنتظر الى مناصرين له او وجود قناة تلفزيونية في عصر الحوار ما دام هو متأكد بأنه سوف يظهره الله على النّاس لا محالة ؟

    سؤال 5: هل في أخر الزمان سوف يقاتل المسلمين والمسيحيين جنبا لجنب ضد اليهود والمسيح الدجال؟ وما هي نوع الأسلحة التي سوف تستخدم في ذلك الوقت لاني لا أتصور بأن تكون هناك بنادق أو طائرات؟ يعني وكما سمعت بأننا سوف نعود الى السيوف والرماح كما كان موجود في القديم..أصحيح هذا؟

    سؤال 6: هل اول ما تقوم الساعة ستتفجر البراكين واول هذه البراكين ستكون باليمن وبالتحديد جبال عدن؟؟؟

    سؤال 7: بالنظر الى هذا الكون الواسع تتجلى عظمة الخالق عز وجل بإعتقادك هل توجد أو كانت هناك حياة لمخلوقات غيرنا في بعض الكواكب البعيدة الموجودة في مجرات غير مجرتنا؟؟؟...حيث قال الله تعالى: (وما اوتيتم من العلم الا قليلا)صدق الله العظيم

    سؤال 8: ماذا تعرف عن اليماني الموعود ؟؟

    سؤال 9: ماذا تقول في حقّ الشيخ أسامة بن لادن؟؟

    سؤال 10: كما قرأت في بياناتك أرى بأنك قد تحدثت عن الأرض المفروشة فهل هي نفسها جنّة الأخرة أم كانت جنّة لأدم في بداية الخلق ؟؟ أرجو التوضيح؟؟



    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخي الكريم السائل، سلام الله عليكم وعلى كافة الأنصار السابقين الأخيار والباحثين عن الحقّ جميعاً، ونأتي لتكملة الإجابة عن ما تبقى من السؤال الأول والذي تقول فيه:
    سؤالي هو هل حقا سيمر هذا الكوكب بنفس هذا التاريخ؟ وإذا لا هل تعلم ما هو التاريخ الذي سيكون به هذا الحدث؟ وماهي اكثر مناطق الأرض عرضة للكوارث.وماهي أشد المناطق تأثرا بهذه الكوارث التي سيسببها مرور هذا الكوكب؟ وهل فعلا سيسبب بطلوع الشمس من مغربها.ولكن اذا طلعت الشمس من مغربها سوف تقفل باب التوبة وبعدها سوف يظهر المهدي لكن بعد قفل باب التوبة؟ أصحيح هذا ؟
    والجواب في النقطة التي تقول فيها:
    سؤالي هو هل حقا سيمر هذا الكوكب بنفس هذا التاريخ؟
    والجواب تجده في قول الله تعالى: {بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ ردّهَا وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:٤٠].

    بمعنى أنهم لا يستطيعون أن يحددوا يوم قدومها بالضبط حتى ولو أحاطهم الله بعلم قدوم كوكب العذاب من قبل أن يأتي ولكنه لن يحيطهم بعلم يوم مرور كوكب جهنّم بل تأتيهم بغتة.

    وأمّا النقطة الأخرى في ذات السؤال الذي تقول فيها:
    وإذا لا فهل تعلم ما هو التاريخ الذي سيكون به هذا الحدث؟ وماهي اكثر مناطق الأرض عرضة للكوارث.وماهي أشد المناطق تأثرا بهذه الكوارث التي سيسببها مرور هذا الكوكب؟
    والجواب باقٍ لمجيء كوكب العذاب؛ ألف ساعة قمريّة حسب حركة القمر، وذلك لأن اليوم القدري يتكون من 24 ساعة وكُل ساعة تعدل ألف ساعة قمريّة، والساعة القدرية تعدل ثلاثين ألف ساعة أرضيّة حسب الدوران الذاتي لأرضكم وساعاتكم التي بأيدكم، ونرجو لكم وللناس الرحمة وليس العذاب، وإلى الله ترجع الأمور، وكل يوم هو في شأن بسبب دُعاء البشر، وما كان الله ليعذبهم وهم يستغفرون وإلى الله ترجع الأمور.

    وأما أكثر قرى العالمين عُرضةً فسبقت فتوانا من قبل ننسخ لك منها ما يخص موضوع سؤالك بما يلي:


    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 11 - 1430 هـ
    15 - 11 - 2009 مـ
    12:26صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    حقيقة كوكب العذاب من مُحكم الكتاب ذكرى لأولي الألباب planet-x ..



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التّوابين المُتطهِّرين والتّابعين للحقّ إلى يوم الدين وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    ردّ المهديّ المنتظَر خليفة الله على البشر بالتحذير لكافة البشر: إنّ الله الواحدُ القهار قد أرسل القرآن العظيم إلى كافة قُرى البشر الذي جاء به جَدّي النبيّ الأُمّي مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:158].

    وقال الله تعالى:
    {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:15].

    وقال الله تعالى:
    {قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ} صدق الله العظيم [الأنفال:38].

    فما هي سُنّة الأوّلين إن أعرضوا عن ذكر ربِّهم الذي يدعوهم ليغفر لهم؟ وقال الله تعالى:
    {قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذِّبِينَ} صدق الله العظيم [آل عمران:137].

    وقال الله تعالى:
    {اسْتِكْبَارًا فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ المَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّت الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّت اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّت اللهِ تَحْوِيلًا} صدق الله العظيم [فاطر:43].

    والسؤال: فهل كان ينفعهم إيمانهم حين تأتيهم سُنّة العذاب للمُكذِّبين؟ والجواب من الكتاب. قال الله تعالى:
    {فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الكَافِرُونَ} صدق الله العظيم [غافر:85].

    ويا معشر قرى البشر أجمعين قد علمتم أنّ مُحمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم رسول الله إليكم كافةً، فبما أنّ سُنَّة الله في الكتاب أنّه لا يُعذّب القرى حتى يبعث إليهم رسولاً من الله، وبما أنّ مُحمداً رسول الله بُعِث إلى كافة قُرى البشر بكتاب الله القرآن العظيم ذِكر للعالمين لمن شاء منهم أن يستقيم، فإن أعرضتم عن كتاب الله فإنّي المهديّ المنتظَر أُبشِّر كافة قرى البشر بعذابٍ يشمل كافة قُرى البشر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً} صدق الله العظيم [الإسراء:58].

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: فهل يُعذب الله القُرى الصالحة؟ والجواب من مُحكم الكتاب قال الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} صدق الله العظيم [هود:117].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم [القصص:59]. ثمّ نستنتج ما يلي: فبما أنّ الفتوى من الكتاب: {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم، وبما أنّ العذاب أجده في الكتاب أنه سوف يشمل كافة قُرى البشر؛ فهذا يعني أنّ الأرض قد مُلئت جوراً وظُلماً ولذلك سوف يشمل العذاب كافة قُرى البشر ما بين عذابٍ وهلاكٍ. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً} صدق الله العظيم [الإسراء:58].

    وتستنتجون من خلال ذلك عصر بعث المهديّ المنتظَر من مُحكم كتاب الله أنّ الله يبعثه حين تُمتلئ قُرى أهل الأرض جوراً وظُلماً، ويعرضون جميعاً عن كتاب الله القُرآن العظيم وقد حفظ الله كتابه القُرآن العظيم من التحريف حتى يعلم بكتاب الله كافة قُرى البشر، وقد علموا أنّه كِتابٌ محفوظ من التحريف وعلموا أنّه يدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له فأعرض كافة قرى البشر، فمنهم كافرٌ به ومنهم من يؤمن به ولكنه لا يتَّبع إلا ما وافق لما لديه من الروايات والأحاديث وما اختلف مع القُرآن فينبذ القُرآن وراء ظهره ويستمسك بالروايات والأحاديث وكأنّها هي المحفوظة من التحريف فهذا اتَّبع العكس، وذلك لأنّ المفروض أنّه إذا وًجد حديثاً أو روايةً تصادمت مع محكم كتاب الله أن يذر ما خالف لكتاب الله ويعتصم بحبل الله القُرآن العظيم المحفوظ من التّحريف ولكنّهم يفعلون العكس ويخالفون أمر الله ويحسبون أنهم مُهتدون وهم قومٌ لا يعقلون! يا أيّها الناس اتّقوا ربّكم ولا يستخفنّكم الذين لا يؤمنون، وقال الله تعالى:
    {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [الروم:60].

    ويا معشر المُسلمين والناس أجمعين، أقسِمُ بمن رفع السّبع الشداد وثبّت الأرض بالأوتاد وأهلك ثمودَ وعاداً وأغرق الفراعنة الشِّداد الله الواحد الأحد لا إله غيره ولا معبودَ سواه أنّ كوكب العذاب سوف تشهده كافة هذه الأمّة كما يشهدون الشمس حين شروقها، ألا وإنّ كوكب العذاب يظهر للبشر من جهة الأقطاب، ولعنة الله على المُفتري الكذّاب عدد ذرات التُراب، ففِروا إلى الله واعلموا أنّ الله لشديد العقاب واتّبعوا أحسن ما أُنزل إليكم من ربِّكم في الكتاب من قبل أن يأتيكم العذاب بغتةً وأنتم لا تشعرون، واستغفروا ربّكم واعلموا أنّ الله يغفر الذنوب جميعاً وأنيبوا إليه يهدِكم، فلا يهدي الله إلا من أناب، واعلموا أنّ الله يحول بين المرء وقلبه وأنّه إليه تُحشرون، أفلا تعقلون؟

    ويا معشر المُسلمين والناس أجمعين، فكم أقسمت لكم بالقسم البار وليس قسم الكافر ولا قسمُ الفاجر؛ بل قسم المهديّ المنتظَر البار العليم بالبيان الحقّ للذِّكر بأنّ كوكب العذاب سقر اللواحة للبشر أحد أشراط الساعة الكُبر قادم في عصري وعصركم وجيلي وجيلكم وزماني وزمانكم، فمن يُنجيكم من عذاب الله إن كان المهديّ ناصر محمد اليماني لمن الصادقين؟ وإن كُنت كاذباً فعليّ كذِبي، إنّ الله لا يهدي من هو مُسرفٌ جبارٌ.

    يا أيها الناس، أقسمُ بمُن أنزل الكتاب وخلق الإنسان من تُرابٍ؛ بالله شديد العقاب أنّي المهديّ المنتظَر أنذركم من كوكب العذاب بإذن الله وأحاجّكم بالبيان الحقّ للكتاب ولعنة الله على الكذّاب. وأقول لكم ما أمرنا الله أن نقوله لكافة عباده:
    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَ‌ى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّ‌ةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْ‌تَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الزمر].

    ويا عباد الله تذكّروا قول الله تعالى:
    {وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَ‌ى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّ‌ةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْ‌تَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الزمر].

    يا عباد الله هل أنتم صُمٌ بكمٌ عُمي لا تعقلون أم إنّكم لا تفقهون بيان المهديّ المنتظَر للقُرآن بالقُرآن؟ أم أنّ أصحاب اللغة العربيّة لا يفقهون البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَ‌ى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّ‌ةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْ‌تَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الزمر].

    أم يقولون: "بل نحن مُسلمون لله ربّ العالمين"، ثم يُرد عليهم المهديّ المنتظَر الحقّ من ربهم وأقول: أنتم مُسلمون! إذاً فلماذا تأبون وتعرضون أن تتّبعوا ما أُنزل إليكم من ربكم في القُرآن العظيم إن كُنتم صادقين؟ بل لم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القُرآن إلا رسمه، وها هو قد صار العذاب وشيكاً ولا يزال المُسلمون مُعرضين عن دعوة المهديّ المنتظَر باتّباع هذا القُرآن العظيم والكُفر بما خالف لمحكمه والاعتصام بالقُرآن، وأفتاكم الله ورسوله والمهديّ المنتظَر أنّ القُرآن العظيم هو حبل الله، وأمركم الله ورسوله والمهديّ المنتظَر أن تعتصموا بحبل الله القُرآن العظيم إن كُنتم به مؤمنين، فبئس ما يأمركم به إيمانكم أن تؤمنوا بالقُرآن العظيم وتؤمنوا أنّه محفوظٌ من التّحريف ثم تعُرضون عن الدعوة إلى اتباعه والاحتكام إليه فيما كُنتم فيه تختلفون، أفلا تعقلون؟

    ويا معشر المُسلمين، قال الله تعالى:
    {إِنَّمَا تُنذِرُ مَنْ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ} صدق الله العظيم [يس:11]. فبمَ تريدون أن يُبشّركم المهديّ المنتظَر يا معشر المُعرضين عن اتّباع الذِّكر؟ فأجيبوني لماذا لا تريدون اتّباع الذِّكر وقد وعدكم الله بحفظه، وقال الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)} صدق الله العظيم [الحجر:9]؟

    أم إنّكم يا معشر المُسلمين والكُفار لم تجدوا وعد الله حقاً على الواقع الحقيقي وأنّه حقّاً حفظ كتابه من التّحريف، أفلا تتّقون؟ فلماذا تعرضون عن دعوة المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى اتِّباع الذِّكر كتاب الله المحفوظ من التحريف ليكون هُدًى لمن شاء منكم أن يستقيم؟ فهل لو قال عُلماء وكالة ناسا أنّ كوكب العذاب كذباً ولا أساس له من الصحّة سوف تُصدِّقونهم وتُكذبون بالبُرهان المُبين من الكتاب لحقيقة كوكب العذاب؟ فهل وجدتم أنّي أخاطبكم من نصوص كُتب وكالة ناسا الأمريكية أم يحاجّكم المهديّ المنتظَر من كتاب الله، وقد قال الله تعالى:
    {وَمَا أَرْ‌سَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرً‌ا وَنَذِيرً‌ا وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ‌ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٢٨﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٩﴾ قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُ‌ونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ ﴿٣٠﴾} [سبأ]؟

    وقال الله تعالى:
    {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا لَن نُّؤْمِنَ بِهَـٰذَا الْقُرْ‌آنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَ‌ىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَ‌بِّهِمْ يَرْ‌جِعُ بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُ‌وا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ ﴿٣١﴾ قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُ‌وا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَىٰ بَعْدَ إِذْ جَاءَكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِ‌مِينَ ﴿٣٢﴾ وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُ‌وا بَلْ مَكْرُ‌ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ‌ إِذْ تَأْمُرُ‌ونَنَا أَن نَّكْفُرَ‌ بِاللَّـهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّ‌وا النَّدَامَةَ لَمَّا رَ‌أَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٣٣﴾} [سبأ].

    وقال الله تعالى:
    {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَـٰذَا إِلَّا رَ‌جُلٌ يُرِ‌يدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَـٰذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرً‌ى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا للحقّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَـٰذَا إِلَّا سِحْرٌ‌ مُّبِينٌ ﴿٤٣﴾ وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُ‌سُونَهَا وَمَا أَرْ‌سَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ‌ ﴿٤٤﴾} [سبأ].

    وقال الله تعالى:
    {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّـهِ مَثْنَىٰ وَفُرَ‌ادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُ‌وا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ‌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٤٦﴾ قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ‌ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِ‌يَ إِلَّا عَلَى اللَّـهِ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴿٤٧﴾ قُلْ إِنَّ رَ‌بِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾ قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَىٰ نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَ‌بِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِ‌يبٌ ﴿٥٠﴾} [سبأ].

    وقال الله تعالى:
    {وَلَوْ تَرَ‌ىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِ‌يبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُ‌وا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِ‌يبٍ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    فانظروا يا أولي الألباب لقول الله تعالى:
    {وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُ‌وا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِ‌يبٍ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    فتذكروا قول الله تعالى:
    {وَلَوْ تَرَ‌ىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِ‌يبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُ‌وا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِ‌يبٍ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    فإنّما يتكلم عن كوكب العذاب الذي فيه يمترون واعترفوا به بادئ الأمر ثم يكفرون وقد بدأ الكوكب بالتناوش مع الأرض من مكانٍ بعيدٍ من قبل أن يأتي، وَيَقْذِفُونَ بالغيب عن الكوكب من مكانٍ بعيدٍ وهي الأرض التي هم فيها فهي في مكانٍ بعيدٍ عن الكوكب، والكوكب في مكان بعيد عن الأرض، وبدأ التناوش وهو التأثير على هذه الأرض وهو لا يزال كوكب العذاب في مكانٍ بعيدٍ عنها، فما بالكم يوم يمرّ عليها بمكانٍ قريبٍ؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ تَرَ‌ىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِ‌يبٍ ﴿٥١﴾ وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٢﴾ وَقَدْ كَفَرُ‌وا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِ‌يبٍ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    ويا أمّة الإسلام، والله الذي لا إله غيره ولا معبودَ سواه إنّ كوكب العذاب آتي لا محالة، وأما بالنسبة للذين يقولون أنّه سوف يمرّ في يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 فيردّ عليهم المهديّ المنتظَر من مُحكم كتاب الله وأقول: قال الله تعالى:
    {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِ‌يكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ‌ وَلَا عَن ظُهُورِ‌هِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُ‌ونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَ‌دَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (٤٨) قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا نَفْعًا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أمّة أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ (٤٩) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (٥٠) أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (٥١)} صدق الله العظيم [يونس].

    وقال الله تعالى:
    {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ﴿٣﴾ إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴿٤﴾ وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ‌ مِّنَ الرَّ‌حْمَـٰنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِ‌ضِينَ ﴿٥﴾ فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٦﴾} [الشعراء].

    {فَارْ‌تَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّ‌بَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾} [الدخان].

    {إِذَا جَاءَ نَصْرُ‌ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَ‌أَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَ‌بِّكَ وَاسْتَغْفِرْ‌هُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴿٣﴾}
    [النصر].

    {وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٨﴾ قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٢٩﴾ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ‌ إِنَّهُم مُّنتَظِرُ‌ونَ ﴿٣٠﴾}
    صدق الله العظيم [السجدة].

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    ___________


    ونأتي لسؤالك الثاني الذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 2: لقد قرأت ببيان لك إن عدد الركعات في الصلاة الواحدة لابد أن تكون ركعتين هل أفهم من كلامك أخي الكريم ان الرسول كان يصلي ركعتين في كل صلاة.وأن من بعده قد خالفوا ما كان يقوم به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟
    والجواب بالحقّ: فهل معقول أن يصلي المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلا كمثل صلاة جده محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم؟ فانظر لفتوى عائشة بالحقّ عن زوجها عليه الصلاة والسلام في الحديث المشهور:
    [قال ابن إسحاق: وحدثني صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير، عن عائشة رضي الله عنها قالت: افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما افترضت عليه ركعتين ركعتين كل صلاة، ثم إن الله تعالى أتمها في الحضر أربعاً، وأقرها في السفر على فرضها الأول ركعتين] انتهى الحديث.

    والسؤال الذي يطرح نفسه فهل تصلّون في الحضر أربع ركعات لكلّ صلاة وأنتم تعلمون أنكم تصلون الفجر ركعتين والظهر أربع والعصر أربع والمغرب ثلاث ركعات والعشاء أربع؟ فتعالى لنتدبر الحديث مرةً أخرى:

    [قال ابن إسحاق: وحدثني صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير، عن عائشة رضي الله عنها قالت: افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما افترضت عليه ركعتين ركعتين كل صلاة، ثم إن الله تعالى أتمها في الحضر أربعاً، وأقرها في السفر على فرضها الأول ركعتين ]


    فأصبح لكل صلاة أربع ركعات وهي ركعتان سنة بين الأذان والإقامة وركعتان فرض، فأمّا صلاة السفر فهي ركعتان نظراً لرفع ركعتي السُّنة وبقيت الأصل وهي ركعتا الفرض، ثم أمركم الله بالقصر فيها إذا خشيتم أن يفنتكم الذين كفروا فتقصرون الصلوات إلى ركعةٍ واحدةٍ فقط لكل صلاةٍ تخشون فيها فتنة الكفار أثناء صلواتكم كما سبق التفصيل من قبل في بيان الصلوات من القرآن العظيم، ولذلك تجدون أن السُّنة الحقّ تُطابق الحقّ في الكتاب ولا ينبغي لكتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ أن يفترقا فيختلفان في شيء أبداً.

    وأما سؤالك الثالث والذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 3: كيف استدللت عن وجود تابوت السكينة باليمن ومعرفة مكانه بالتفصيل.هل رأيت الرسول في المنام أم ألهمك الله تعالى بهذا الأمر؟ بالرغم من وجود روايات بأن المهدي سوف يعثر على التابوت بجبل في إنطاكيـــة على ما أذكر؟ ممكن التوضيح أخي؟
    (همســـــــة) ما بال الحكومة اليمنية والمسؤولين صامتين ولا يريدوا الردّ والقيام بالبحث عن مكان التابوت كما أوضحت...أتمنى منهم القيام بالبحث عنه حتى يتبينوا هل ما تقول عنه صحيح أم لا..ولكن لا حياة لمن تنــــادي
    ومن ثم أردّ عليك بالحقّ وأقول لك: إنه مهما قلت لك كيف علمت ذلك فلن توقن حتى تجد ذلك هو الحقّ على الواقع الحقيقي، والكذب حباله قصيرة. وسوف يعثرون عليهم بإذن الله وكان أمر الله قدراً مقدوراً، أو يبعثهم الله فيخرجوا من تلك القرية وما علينا إلا البلاغ، وقد تمّ تبليغ الحكومة اليمانية ولكنهم لم يهتموا بالأمر أو إنهم أخّروه إلى أجلٍ مسمى، ولا يزال العالَم ينتظر فتواهم في هذه المسألة لو كانوا يعلمون، وقد برئت ذمتنا بالإعلان وفصّلنا موقعهم تفصيلاً وإلى الله ترجع الأمور، وكان أمر الله قدراً مقدوراً في الكتاب المسطور.

    وأما سؤالك الرابع الذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 4: هل يحتاج المهدي المنتظر الى مناصرين له او وجود قناة تلفزيونية في عصر الحوار ما دام هو متأكد بأنه سوف يظهره الله على النّاس لا محالة ؟
    ومن ثم أردّ عليك بالجواب الحقّ ونقول: إننا لا نحتاجها لكي ينصرنا الله بها على العالمين، كلا بل لكي نحذّر البشر المعرضين عن اتّباع الذكر أنّ الله سوف يعذب المعرضين عن القرآن المجيد الذي يهدي إلى صراط العزيز الحميد وإن أعرضوا فسوف يتمّ الله بعبده نوره ولو كره المجرمون ظهوره في ليلةٍ وهم صاغرون يوم يقول المعرضون عن اتّباع القرآن العظيم: "ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون". تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ} صدق الله العظيم [الحج:٥٥].

    ولذلك نريد أن نحذّر العالمين من عذاب اليوم العقيم وهذا اليوم هو قبل قيام الساعة أي قبل يوم القيامة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} صدق الله العظيم [الإسراء:٥٨].

    وحقاً تجدونه مسطوراً في الكتاب. وقال الله تعالى:
    {حم ﴿١﴾ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴿٣﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كلّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴿٤﴾ أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مرسلينَ ﴿٥﴾ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦﴾ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كنتم مُوقِنِينَ ﴿٧﴾ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿٨﴾ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿٩﴾ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النّاس هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].


    وأما سوألك الخامس والذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 5: هل في آخر الزمان سوف يقاتل المسلمون والمسيحيون جنباً لجنب ضد اليهود والمسيح الدجال؟ وما هي نوع الأسلحة التي سوف تستخدم في ذلك الوقت لأني لا أتصور بأن تكون هناك بنادق أو طائرات؟ يعني وكما سمعت بأننا سوف نعود الى السيوف والرماح كما كان موجود في القديم..أصحيح هذا؟
    ومن ثم نردّ عليك بالجواب ونقول لكل حادثٍ حديث فلا تستبق الأحداث ونرجو من الله أن يهدي النّاس أجمعين وإلى الله ترجع الأمور.

    ونأتي لسؤالك السادس والذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 6: هل أول ما تقوم الساعة ستتفجر البراكين و أول هذه البراكين ستكون باليمن وبالتحديد جبال عدن؟؟؟
    ومن ثم نردّ عليك بالجواب ليس قيام الساعة على أهل اليمن بل قيام الساعة على أهل الأرض جميعاً الذين عادوا إلى الكفر من بعد تحقيق وعد الله بالخلافة في عصر بعث المهديّ المنتظَر، فالذين سوف يعودون إلى الكفر من بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون وعليهم تقوم الساعة. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شيئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} صدق الله العظيم [النور:٥٥].

    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    وأما سؤالك السابع الذي تقول فيه ما يلي:
    سؤال 7: بالنظر الى هذا الكون الواسع تتجلى عظمة الخالق عز وجل بإعتقادك هل توجد أو كانت هناك حياة لمخلوقات غيرنا في بعض الكواكب البعيدة الموجودة في مجرات غير مجرتنا؟؟؟...حيث قال الله تعالى: (وما اوتيتم من العلم الا قليلا) صدق الله العظيم
    والجواب تجده في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {إِنْ كلّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا ﴿٩٣﴾ لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا ﴿٩٤﴾ وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدَا ﴿٩٥﴾ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَٰنُ وُدًّا ﴿٩٦﴾ فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا ﴿٩٧﴾} صدق الله العظيم [مريم].

    ولسوف تعرفونهم يوم يأمرهم الله أن يطيعوا خليفته الشامل فيحشر الله عليكم كلّ شيء قبلاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كلّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ ﴿١١١﴾ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ﴿١١٢﴾ وَلِتَصْغَىٰ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ ﴿١١٣﴾ أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بالحقّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴿١١٤﴾ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١١٥﴾ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ﴿١١٦﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    وأما سؤالك الثامن والذي تقول فيه بما يلي:
    سؤال 8: ماذا تعرف عن اليماني الموعود ؟؟
    والجواب بالحقّ فلا فرق بين المهديّ المنتظَر واليماني المنتظَر حتى يكون فرق بين محمد رسول الله وأحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وليس أئمة آل البيت ثلاثة عشر إماماً؛ بل اثني عشر إماماً وخاتمهم اليماني المنتظَر والذي هو ذاته المهديّ المنتظَر الإمام الثاني عشر من آل البيت المطهر، ولكن الشيعة الاثني عشر قومٌ لا يتفكرون فكيف يعتقدون باثني عشر إماماً ثم ينتظرون ثلاثة عشر إماماً! وذلك لأنهم يجعلون اليماني غير المهديّ برغم أنه يوجد هناك يماني مُمَهِدٌ ولكنه ليس عالِم وإنما من علامات الظهور، وهو موحد اليمنَيْن، وهو الرئيس الحالي علي عبد الله صالح صاحب الوحدة اليمانيّة بين صنعاء وحضرموت، فهو من سوف يُسلّم قيادة اليمن إلى الإمام المهديّ ولكن ليس بالطريقة التي يعتقدها الشيعة بل مثله كمثل غيره من قادات البشر سوف يسلّمون القيادة للمهديّ المنتظَر بعد قناعتهم التامّة أنه هو المهديّ المنتظَر لا شكّ ولا ريب، ولكن للأسف بعد التصديق بعذاب اليوم العقيم، ولا نزال نحاول إقناعهم بالحقّ بغير آية العذاب الأليم وذلك باستخدام العقل والبحث عن الحقّ بحثاً فكرياً بالعقل والمنطق حتى يتبيّن لهم أنه الحقّ من ربّهم.

    وأما سؤالك التاسع والذي تقول فيه:
    سؤال 9: ماذا تقول في حقّ الشيخ أسامة بن لادن؟؟
    ومن ثم نفتيك بالحقّ ونقول فكما أراني الله في الرؤيا الحقّ أنه سوف يلتحق بالمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني فيكون من التابعين والمُبايعين للحقّ من ربّ العالمين، ولا نزال ندعوه إلى الحوار في موقعنا لنهديه ومن معه إلى الصراط المستقيم الحقّ من ربّ العالمين وذلك لأنّ أسامة ومن معه ليسوا من أولياء أعداء الله كما يتهمهم بعض النّاس كلا ولم نقل عنهم ذلك، ولكنهم قوم ينقصهم العلم وأسس الجهاد في سبيل الله، ثم بعث الله لهم نوراً ليضيء لهم الصراط السوي علهم يرشدون ذلكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني رحمة للعالمين ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً.

    وأما سؤالك العاشر والذي تقول فيه بما يلي:
    سؤال 10: كما قرأت في بياناتك أرى بأنك قد تحدثت عن الأرض المفروشة فهل هي نفسها جنّة الآخرة أم كانت جنّة لآدم في بداية الخلق ؟؟ أرجو التوضيح؟؟
    والجواب تجده في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} صدق الله العظيم [البقرة:٣٠].

    وقال الله تعالى:
    {فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ} صدق الله العظيم [طه:١١٧].

    وقال الله تعالى:
    {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:٢٧].

    فكيف يكون الشيطان في جنّة المأوى عند سدرة المنتهى بل في جنّة لله من تحت الثرى في نفق في الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآية وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:٣٥].

    وإنما أفتى الله رسوله عليه الصلاة والسلام عن آياتٍ ولن يكلمه الله إلا بالحقّ ولكنه كان يظنّ أن لو يؤيّده الله بآيات فإنهم سوف يصدقوه فيتبعوه، ولكن الهدى هدى الله وقلوبهم بيد ربّهم ولا ولن تنفع الآيات لكي يهتدوا؛ بل تنفعهم الإنابة إلى ربّهم ليهدي قلوبهم. ولذلك قال الله تعالى:
    {وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} صدق الله العظيم [الزمر:٥٤].

    وذلك لأنهم لن يصدقوا بسبب التأييد بآيات المعجزات حتى ولو فتح الله لهم باباً بأعلى السماء السابعة فعرجوا فيه إلى جنّة المأوى لما صدقوا بالحقّ من ربّهم ولقالوا ما أفتاكم الله في محكم كتابه:
    {وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ ﴿١٤﴾ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    و أما الآيات التي في نفق الأرض فهي جنّة لله من تحت الثرى باطن أرضكم وهي التي جعل الله خليفته آدم خليفته فيها وفيها من آيات الله عجباً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ} صدق الله العظيم [الأنعام:٣٥].

    بمعنى أنّ الأرض مفتوحةٌ بنفقٍ عظيمٍ يخترقها في التجويف الأرضي، وفي النفق الأرضي جنّة لله من تحت الثرى ولها مشرقين من جهتين متقابلتين، وأبعد مسافة في هذه الأرض هي بين المشرقين وإنما هما البوابتان التي تشرق منهما الشمس من جهتين متقابلتين كما ترى في الصورة أدناه:



    ولذلك قال الله تعالى:
    {فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ}
    صدق الله العظيم، وذلك لأن فيه آيات في جنّة لله من تحت الثرى ولكن أكثر النّاس لا يعلمون، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    _______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  3. افتراضي لا ينفع المديح ولا القول القبيح بل العلم بالقول الصريح..

    الإمام ناصر محمد اليماني
    04 - 03 - 1431 هـ
    18 - 02 - 2010 مـ
    11:42 مساءً
    _________


    لا ينفع المديح ولا القول القبيح بل العلم بالقول الصريح..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    ويا أيّها الموحد، فهل أسامة في نظرك إمامٌ مصطفًى من ربّ العالمين قد اصطفاه الله علينا وزاده بسطةً في العلم؟
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ}، وذلك لأن الله حين اصطفى طالوت ملكاً وقائداً وإماماً لبني إسرائيل زاده الله بسطةً في العلم عليهم، ولذلك فإن الإمام المهديّ يدعو أسامة بن لادن للحضور إلى طاولة الحوار العالمية موقع ناصر محمد اليماني فإن وجدنا أن الله زاده بسطة في العلم فسوف يعلن (الإمام ناصر محمد اليماني) أن أسامة بن لادن هو الإمام المهديّ فأكون من أول التابعين، وإن وجدنا أن (ناصر محمد اليماني) هو المهيمن بالعلم والسلطان من محكم القرآن فلكل دعوى برهان فلسنا مثلكم نقول على الله بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، فأبلغه أيّها الموحد أن (الإمام ناصر محمد اليماني) أفتى:
    إنّ جهاد أسامة بن لادن مثله كمثل الخمر فيه نفع وفيه ضرر وضرره أكبر من نفعه.
    وعليه الحضور إلى موقع الإمام ناصر محمد اليماني الحُر ليقرع الحُجة بالحجة بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ.

    وأما الصلاح، فلو رأيته ينفق في اليوم جبلاً من ذهب ويصوم النهار ويقوم الليل لما اتخذته إماماً للمسلمين مالم يزيده الله علينا بسطةً في العلم ومن ثم نعلم أن الله اصطفى لنا أسامة إماماً كريماً يدعو إلى الله على بصيرةٍ من ربّه، فأبلغه يعجل بالحضور إلى طاولة الحوار العالمية
    (موقع ناصر محمد اليماني، فلا تحاججني من غير علمٍ يا رجل، فاتقِ الله إني لكم ناصحٌ أمينٌ بالحقّ.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    _______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  4. افتراضي ردّ الإمام المهديّ إلى الموحد..

    الإمام ناصر محمد اليماني
    04 - 03 - 1431 هـ
    18 - 02 - 2010 مـ
    10:45 مساءً
    ـــــــــــــــ


    ردّ الإمام المهديّ إلى الموحد..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار والتابعين للحقّ إلى يوم الدين، وسلام الله على كلّ موحدٍ لا يُشرك بالله شيئاً، وسلامُ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..

    ويا أيّها الموحد؛ وحِّدْ ربّك ولا تُحرف كلامه عن مواضعه المقصودة في قول الله تعالى : {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكفرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ ۚ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ ۖ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿١٠٧﴾ لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا ۚ لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ﴿١٠٨﴾ أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿١٠٩﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    وفي هذه الآيات يتكلم الله عن المسجد النّبويّ ومسجد ضرار الذي بناه المنافقون كما بين الله حكمتهم الخبيثة من ذلك المسجد في قول الله تعالى: {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكفرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ ۚ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ ۖ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿١٠٧﴾ لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا ۚ لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ﴿١٠٨﴾ أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿١٠٩﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    فانظر لقول الله تعالى : {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم.

    فهو يتكلم عن مسجد الرسول الذي أسس بنيانه على التقوى فهل هو خير أم مسجد ضرار، ولذلك قال الله تعالى : {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم.

    والذي غركم هو قول الله تعالى: {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} وكافة علماء الأمّة يعلمون ما هو المقصود بقوله تعالى: {أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ} فما هو الجرف، فهل هو شارع كما تزعمون؟ فإذا كان شارعاً، فما هو الشفا الذي أسس البنيان عليه إن كنتم صادقين، فلمَ تحرفون الكلم عن مواضعه وأنتم تعلمون أنه يقصد بالجرف:
    وهو تجويف يأتي في الجبال ليكون أكناناً من المطر، والجرف دائماً يأتي هشاً وغير صلب ولن يتحمل أي بنيانٍ على شفاه، فتصوروا لو أن أحدكم يقيم له بنياناً على شفا جرفٍ هارٍ فحتماً ينهار الجرف فينهار البنيان نظراً لأن بنيانه ليس له أساساً قوياً صلباً؛ بل أساسه شفا جرفٍ هارٍ فحتماً ينهار، فلماذا تحرِّفون كلام الله عن مواضعه المقصودة ليوافق هواكم، أفلا تتقون؟

    وأما أسامة بن لادن، فأنا أعلم أنه لم يمت ولن يموت حتى يبايع الإمام المهديّ إلا أن يشاء ربّي شيئاً، ولسوف يعلم أن راية الإمام ناصر محمد اليماني هي حقاً أهدى الرايات إلا أن يشأ ربّي شيئاً.

    وأما الجهاد في سبيل الله، فإني أراك وكأنك تفتي بقتل الكافر بحُجة كفره! فتصور يا رجل لو أنك أجبرته على الإيمان بالصلاة فهل سوف يتقبل الله صلاته وهو كارهٌ مالم يكن من الخاشعين لله في صلاتهم فلا يراؤون فيها أحداً ولا يدعون مع الله أحداً ومن ثم يتقبل الله صلاتهم إذا كانت من خالص قلوبهم؟ إذاً لا إكراه في دين الله ربّ العالمين.

    وأما الجهاد في سبيل الله، فقد أذن الله به للدفاع عن أنفسنا وإخواننا ولم ينهَ الإمام المهديّ عن الجهاد ضد أي مُحتلٍ لأرض وديار المؤمنين، وإنما ننهى عن الاعتداء على الكافرين الذين لم يعتدوا عليكم أن تتقوا الله وتبروهم وتقسطوا إليهم فتعاملونهم معاملة الدين ليعلموا كيف أخلاق المسلمين ودينهم، وأنه يوصي بالرحمة بالكافر والمؤمنين والعدل بينهم والقسط. تصديقاً لقول الله تعالى : {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} صدق الله العظيم [الممتحنة:٨].

    فمن أمركم بقتل كافرٍ بحجة كفره، أفلا تتقون؟ بل قتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحقّ عند الله وكأنما قتل الناس جميعاً، أفلا تعقلون؟ فنحن نريد أن نبين للكافرين دين الإسلام أنه دين الرحمة للعالمين وندعو الناس بالحكمة والموعظة الحسنة كما أمرنا الله إلا من اعتدى علينا وأراد أن يمنع دعوتنا للعالمين فسوف يجدنا أشدّ بأساً وأشدّ تنكيلاً ولن يجد فينا الليونة؛ بل سوف يجد قلوبنا غلاظاً شداداً لا نعصي الله ما أمرنا بقتال من يقاتلنا في ديننا أو يخرجنا أو إخواننا من أرضهم وديارهم فكان حقاً علينا الدفاع عن ديننا وأرضنا وعرضنا وأموالنا حقاً مفروضاً، وإنما نهانا الله أن نعتدي على الناس بُحجة كفرهم فلا إكراه الدين. تصديقاً لقول الله تعالى : {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [البقرة:٢٥٦].

    ولكن الجهاد له أسس في الكتاب لم تفقهوها فاستغل أعداء الله جهلكم عن أسس الجهاد ليشوهوا بدين الله في العالمين أنّه يأمر المسلم بقتل الكافر بحجة كفره حتى كره الكفار الذين لا يعلمون حقيقة هذا الدين الذي بعث الله به محمد - صلّى الله عليه وآله وسلّم - رحمة للعالمين وليس ليسفك دماءهم أو يؤمنون كرهاً، فاتقوا الله في أنفسكم وفي أمّتكم وكونوا خير أمّة للعالمين، واعملوا على رفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان سواء يكون مسلماً أم كافراً أم تظنون أن المهديّ المنتظَر لن يأمر بمعروف وينهى عن المنكر من بعد التمكين هيهات هيهات؛ بل إذا مكّنني الله في الأرض فسوف آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأقيم حدود الله بإذن الله وهي التي تمنع ظلم الإنسان لأخيه الإنسان ولكني لا أُكره الناس أن يكونوا مؤمنين فما خطبكم لا تفقهون حديثاً؟

    ويا أُسامه بن لادن ومن معه، إني المهديّ المنتظَر أدعوكم جميعاً إلى السلام العالمي بين شعوب البشر إلا على من اعتدى عليكم أو على إخوانكم فلا سلام بيننا وبين من يعتدي علينا أو على ديننا أو على إخواننا ولن نقتل كافراً أبداً بحُجة كفره لو تأتونَنا ملكوت كلّ شيء لو تستطيعون لما فتنَنا ذلك شيئاً عن الأمر الحقّ من ربّ العالمين ونسأل الله التثبيت لقلوبنا، فاتبعوني أهدكم بالبيان الحقّ للقرآن المجيد إلى طريق العزيز الحميد الحقّ وما ينبغي للحقّ من ربّكم أن يتبع أهواءكم يا أسامه بن لادن وطائفته، وما ينبغي للحقّ أن يتبع أهواء الشيعة ولا السنة ولا أي من الفرق الإسلامية؛ بل جعلني الله حكَماً بينَكم بالحقّ فيما كنتم فيه تختلفون فنُوحِّد صفَّكم ونجمع شملَكم لصدِّ الفتنة الكبرى للمسيح الكذاب وأعلمكم مالم تكونوا تعلمون.

    ويا علماء المسلمين وأمّتهم؛ اتقوا الله.. ألستم على كلمة واحدة؛ لا إله إلا الله وحده لا شريك له فلا معبود سواه في خلقه؟ فلماذا تفرِّقون دينَكم شِيعاً يا أمة الإسلام؟ إنما بعث الله الإمام المهديّ ليهديكم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد، وأما ما يتَّهمَني به صاحب السعادة أني أجيب بإجابة مطولة لكي نضيع السؤال! فليتقِ الله ربّ العالمين؛ بل لو تدبر في البيان لوجدني أجبت عن السؤال بكُل تفصيلٍ وزدناكم مالم تكونوا تعلمون، وكذلك أرى صاحب السعادة يظنّ الإمام ناصر محمد اليماني من طائفة الشيعة الاثني عشر! فكم هو من الخاطئين وأعوذُ بالله أن أكون من الشيعة الاثني عشر الذين اصطفوا المهديّ المنتظَر قبل قدره المقدور في الكتاب المسطور، ومنهم من يدعو آل بيت رسول الله من دون الله ويحسبون أنهم مُهتدون واتخذوا هذا القرآن مهجوراً بحجة أنه لا يعلم تأويله إلا الله وأئمة آل البيت وإنما يقصد الآيات المُتشابهات، وأما المحكمات فهن بنسبة تسعين في المائة من آيات الكتاب يدركها عالمكم وجاهلكم لمن يتدبر ويتفكر في آيات الكتاب. تصديقاً لقول الله تعالى : {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ} صدق الله العظيم [ص:٢٩].

    وكذلك أعوذُ بالله أن أنتمي إلى طائفة أهل السّنة الذين ينتظرون لشفاعة العبيد بين يدي الربّ المعبود والله أرحم بعبيده من عباده، وكذلك اتخذوا هذا القرآن مهجوراً بحجة أنه لا يعلم تأويله إلا الله ورسوله وصحابته ولذلك يأخذون بالسنة فقط ومن القرآن ما وافق لما في السنة فيستشهدون به ويجادلون به جدالاً كبيراً ولكن حين تأتي آيةٌ محكمةٌ مخالفةٌ لحديثٍ لديهم فيعرضون عنها ويقولون لا يعلم تأويله إلا الله! وكذلك أعوذُ بالله أن أنتمي إلى أي من فرق المسلمين الذين تفرقوا وفرقوا دينهم شيعاً وكل حزبٍ بما لديهم فرحون فلستُ منهم في شيء جميعاً؛ بل حنيفاً مسلماً وما أنا من المُشركين أدعو الناس إلى لا إله إلا الله محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وأنا من المسلمين، فكيف تريدون أن تقنعوا الناس بدينكم وأنتم فيه مختلفين ويلعن بعضكم بعضاً ويكفر بعضكم بعضاً، أفلا تعقلون؟ فأين أنتم من قول الله تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٠٥].

    ولكنكم أعرضتم عن أمر الله في مُحكم كتابه وكأنه لا يعنيكم أنتم فاختلفتم وتفرقتم إلى شيع وأحزاب في الدين وذهبت ريحكم كما هو حالكم اليوم وفشلتم وذهبت ريحكم ولذلك أدعوكم سنةً وشيعةً وكافة الفرق الإسلاميّة إلى الإخوة في الدين ووحدة صف المسلمين لتقوى شوكتكم ويعود عزكم وتكون كلمة الله هي العليا في العالمين فما خطبكم ترونا مبطلين؟ وقال الله تعالى : {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقرآنِ مِنْ كلّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مبطِلُونَ} صدق الله العظيم [الروم:٥٨].

    فأي دعوة هي أهدى من دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}؟ وهل تدرون لماذا أهدى دعوة في العالمين هي دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وذلك لأني معتصمٌ بحبل الله القرآن العظيم ولن تجدونني أُخالف فيه أمراً واحداً فهو من ربّ العالمين، أما أنتم يا معشر السنة والشيعة فتُخالفون أوامر الربّ في مُحكم الكتاب وتحسبون أنكم مهتدون! فكيف يهتدي من يخالف لأمر الله في مُحكم كتابه؟ وتعالوا لننظر هل صدق ناصر محمد اليماني أم أنه افترى عليكم كما يفتري بعض منكم علينا ولسوف آتيكم ببعض أوامر الله المحكمة في محكم كتابه ولن أبين منها شيئاً، وهل تدرون لماذا؟ وذلك لأنها آياتٌ مُحكماتٌ بيّناتٌ لعالمكم وجاهلكم من أوامر الله إليكم في محكم كتابه ما يلي: قال الله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٠٣].

    وقال الله تعالى : {مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كلّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} صدق الله العظيم [الروم:٣٢].

    وقال الله تعالى : {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} صدق الله العظيم [الشورى:١٣].

    وقال الله تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٠٥].

    فمن الذين أطاعوا أمر الله في محكم كتابه؟ فهل هو الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أم المعرضون عن دعوة الإمام المهديّ إلى عدم التفرق في الدين ولم شمل المسلمين وتوحيد صفهم لتقوى شوكتهم فيصبحون في الأرض ظاهرين وكلمة الله هي العليا في العالمين؟ فما خطبكم ترونني على ضلالٍ مبينٍ وأنا الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم رحمةً من الله لكم؟ أفلا تكونوا من الشاكرين أن جعل الإمام المهديّ في هذه الأمّة التي أنتم فيها وجاء قدره في جيلكم، أفلا تكونوا من الشاكرين؟ أم ترونني كذاباً أشراً ولست المهديّ المنتظر! فما هي جريمتي التي لا تُغتفر في نظركم، فهل لأني أقول ربّي الله معتصماً بكتاب الله أدعو إلى الله على بصيرةٍ من ربّي وهي ذاتها بصيرة جدي صلي الله عليه وآله وسلم؛ القرآن العظيم؟ فلماذا لا تجيبون داعي الله إن كنتم مؤمنين بهذا القرآن العظيم فتستجيبون لداعي الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم المرجع الحقّ فيما كنتم فيه تختلفون في السنّة النّبويّة والمرجع الحقّ لأهل التوراة والإنجيل فيما كانوا فيه يختلفون؟ فالحُكم لله وهو خير الفاصلين.

    وسلامُ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــ




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  5. افتراضي

    وأما سؤالك التاسع والذي تقول فيه:
    سؤال 9: ماذا تقول في حقّ الشيخ أسامة بن لادن؟؟

    ومن ثم نفتيك بالحقّ ونقول فكما أراني الله في الرؤيا الحقّ أنه سوف يلتحق بالمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني فيكون من التابعين والمُبايعين للحقّ من ربّ العالمين، ولا نزال ندعوه إلى الحوار في موقعنا لنهديه ومن معه إلى الصراط المستقيم الحقّ من ربّ العالمين وذلك لأنّ أسامة ومن معه ليسوا من أولياء أعداء الله كما يتهمهم بعض النّاس كلا ولم نقل عنهم ذلك، ولكنهم قوم ينقصهم العلم وأسس الجهاد في سبيل الله، ثم بعث الله لهم نوراً ليضيء لهم الصراط السوي علهم يرشدون ذلكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني رحمة للعالمين ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً.
    وأما أسامة بن لادن، فأنا أعلم أنه لم يمت ولن يموت حتى يبايع الإمام المهديّ إلا أن يشاء ربّي شيئاً، ولسوف يعلم أن راية الإمام ناصر محمد اليماني هي حقاً أهدى الرايات إلا أن يشأ ربّي شيئاً.
    هناك أخبار تتحدث عن أن أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة وبأن سبب اختفائه هو ان الامريكان كانوا قد تمكنوا من إلقاء القبض عليه في حرب افغانستان ومن ثم وضعوه في سجن سري.. الرئيس ترامب قد أثار هذا الخبر في احدى تغريداته الجديدة

  6. rose

    هناك أخبار تتحدث عن أن أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة وبأن سبب اختفائه هو ان الامريكان كانوا قد تمكنوا من إلقاء القبض عليه في حرب افغانستان ومن ثم وضعوه في سجن سري..
    الرئيس ترامب قد أثار هذا الخبر
    في احدى تغريداته الجديدة
    نعم صدقت حبيبى المكرم غانم بهذا الخبر فاين الصحه بالخبر هل الكذوب المخادع ترامب ام الزعيم بالكتاب و اسراره الامام المهدى؟؟؟ و قال تعالى

    (((
    أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۙ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُم بِذَٰلِكَ زَعِيمٌ))) صدق الله العظيمــ

    بل الامام المهدى علينا زعيم بعلم الكتاب و الشهاده عليه و بيانه كمثل القرءان لاشك او ريب

    ولاحظ رغم هموم و مصائب ترامب الكبيره بالانتخابات و مسرحية اصابته بكرونا و مشاكل كثيره مع منافسه و انضم اوباما لنصرة منافس ترامب بكل قوة حتى يتفرغ ترامب فجاءه للحديث عن بن لادن؟؟ فما اكذبه من رئيس شيطان اشر

    والله اسرع مكرا و الاحداث بافغانستان عجب العجاب قريبا ودول اخرى ومنها تركيا و ايران وبالبيان المزيد و المزيد وبن لادن حى ولم ياسره احد و لا ينبغى لهم وهذا تحدى كما التحدى بتسليم الخلافه من الرئيس على عبد الله صالح


    ولسوف تعلمون

    واحبكم فى الله

المواضيع المتشابهه

  1. [ فيديو ] ردود الإمام المهدي الإنسان العادي إلى الإنسان العادي ..
    بواسطة وفاء عبد الله في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-04-2018, 11:52 PM
  2. { خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ } بيان الإنسان من القرآن
    بواسطة بيان في المنتدى بيان المهدي الخبير بالرحمن إلى كافة الإنس والجان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-10-2012, 01:59 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-07-2010, 02:46 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-03-2010, 01:29 AM
  5. ردود الإمام المهديّ الإنسان العادي إلى الإنسان العادي ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 09:47 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •