صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 29 من 29

الموضوع: هل ملاءكة سقر هم ( ضَيْفِ إِبْرَٰهِيمَ )

  1. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة جلال الشهارى

    - اضاء الله بصيرتك كونك تضع البيان المناسب فى المكان المناسب وحقا ان ما قالة الإمام فى ملاءكة سقر حق
    وأشهد ان المسؤل عن الحركة الداخلية لكوكب سقر هو الملك ( مالك ) ولذالك هو رءيس على (عتيد) مندوب سفير من جهنم

    - ويتبقى لنا المسؤل عن جنة المأوى التى لها سفير مندوب وهو الملك ( رقيب ) فمن رءيس الملك رقيب مندوب سفير جنة المأوى ؟
    فمن البديهى انة الملك ( ميكال ) وكون اسمة يدل على صفتة فى قول الله .

    فَلَمَّا دَخَلُوا۟ عَلَيْهِ قَالُوا۟ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا ٱلضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَٰعَةٍۢ مُّزْجَىٰةٍۢ فَأَوْفِ لَنَا ( ٱلْكَيْلَ ) وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ يَجْزِى ٱلْمُتَصَدِّقِينَ

    - وربما يكون تأويلى مجرد ظن ونعلم ان الظن لا يغنى من الحق شيءا لذالك ننتظر تأويل الخبير بالرحمن عن الملاءكة الكرام وصلى الله عليهم جميعا

    ووفقكم الله الى ما يحب ويرضى

  2. تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    عاصمة الخلافة الاسلامية للعالمين
    المشاركات
    284

    افتراضي

    من اين جأت بالزوجتين هل قال الامام ان ابراهيم علية السلام تزوج باثنتين؟

  3. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ابو مصطفى القرماني

    - إِذْ دَخَلُوا۟ عَلَيْهِ فَقَالُوا۟ سَلَٰمًۭا ۖ قَالَ سَلَٰمٌۭ قَوْمٌۭ مُّنكَرُونَ {٢٥} فَرَاغَ إِلَىٰٓ أَهْلِهِۦ فَجَآءَ بِعِجْلٍۢ سَمِينٍۢ {٢٦} فَقَرَّبَهُۥٓ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ {٢٧} فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةًۭ ۖ قَالُوا۟ لَا تَخَفْ ۖ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَٰمٍ عَلِيمٍۢ {٢٨} فَأَقْبَلَتِ ٱمْرَأَتُهُۥ فِى صَرَّةٍۢ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌۭ

    - هنا موضع الكلام عن مراتة الاولى التى كبرت فى كنفة ولم تلد بعد حتى جاءها البشرى من ملاءكة سقر

    الموضع الأخر / وَقَالَ إِنِّى ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّى سَيَهْدِينِ {٩٩} رَبِّ هَبْ لِى مِنَ ٱلصَّٰلِحِينَ {١٠٠} فَبَشَّرْنَٰهُ بِغُلَٰمٍ حَلِيمٍۢ {١٠١} فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ ٱلسَّعْىَ قَالَ يَٰبُنَىَّ إِنِّىٓ أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ أَنِّىٓ أَذْبَحُكَ فَٱنظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَٰٓأَبَتِ ٱفْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِىٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّٰبِرِينَ {١٠٢} فَلَمَّآ أَسْلَمَا وَتَلَّهُۥ لِلْجَبِينِ {١٠٣} وَنَٰدَيْنَٰهُ أَن يَٰٓإِبْرَٰهِيمُ {١٠٤} قَدْ صَدَّقْتَ ٱلرُّءْيَآ ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ {١٠٥} إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ ٱلْبَلَٰٓؤُا۟ ٱلْمُبِينُ {١٠٦} وَفَدَيْنَٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍۢ

    - كدة عندى زوجة مخلفتش ووصلت للعجز وعندى واحدة جابت لية غلام حليم بلغ معة السعى وكاد ان يذبحة فانظر الى قولة
    وَقَالَ إِنِّى ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّى سَيَهْدِينِ {٩٩} رَبِّ هَبْ لِى مِنَ ٱلصَّٰلِحِينَ {١٠٠} فَبَشَّرْنَٰهُ بِغُلَٰمٍ حَلِيمٍۢ

    هذة البشرى لم تأتية الا من بعد ما ارادوا قومة حرقة ولم يفلح كيدهم فقال انى ذاهب الى ربى وجاءتة البشرى بغلام حليم وكان هو اسماعيل صلى الله على اسماعيل

    حتى جاءة من بعد ذالك البشرى لزوجتة التى لم تلد حتى لحظة دخول الملاءكة وقالت / فَأَقْبَلَتِ ٱمْرَأَتُهُۥ فِى صَرَّةٍۢ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌۭ

    وكانت البشرى هذة المرة بغلام عليم وهو اسحاق بن ابراهيم بن ازر. صلى الله على اسحاق وليس بغلام حليم كالذى بلغ معة السعى وقال

    سَتَجِدُنِىٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّٰبِرِينَ . والسؤال اللى بيعيد نفسة هو النبى ابراهيم لما خرج من قومة فى الاول القوم وصفوا ابراهيم برجل ام شيخ كبير .
    انظر / قَالُوا۟ سَمِعْنَا فَتًۭى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُۥٓ إِبْرَٰهِيمُ

    ولما فشل كيدهم قال وهو ما زال فى شبابة / قَالُوا۟ ٱبْنُوا۟ لَهُۥ بُنْيَٰنًۭا فَأَلْقُوهُ فِى ٱلْجَحِيمِ {٩٧} فَأَرَادُوا۟ بِهِۦ كَيْدًۭا فَجَعَلْنَٰهُمُ ٱلْأَسْفَلِينَ {٩٨} وَقَالَ إِنِّى ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّى سَيَهْدِينِ {٩٩} رَبِّ هَبْ لِى مِنَ ٱلصَّٰلِحِينَ {١٠٠} فَبَشَّرْنَٰهُ بِغُلَٰمٍ حَلِيمٍۢ

    أنظر فى هذا الموضع / إِذْ دَخَلُوا۟ عَلَيْهِ فَقَالُوا۟ سَلَٰمًۭا قَالَ إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ {٥٢} قَالُوا۟ لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَٰمٍ عَلِيمٍۢ {٥٣} قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِى عَلَىٰٓ أَن مَّسَّنِىَ ٱلْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ

    فأكيد الغلام الحليم مش من مراتوا التى اصابها الكبر وهو ايضا اصابة الكبر كونها ما زالت عجوز عقيم من وقت كبير فمن اين لة بغلام حليم وهو فى شبابة ؟ اكيد زوجة تانية

    وفقكم الله الى ما يحب ويرضى

  4. تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    عاصمة الخلافة الاسلامية للعالمين
    المشاركات
    284

    افتراضي

    سبحان الله جئت بالبرهان من حيث لاتدري وهو قوله تعالى (فَأَرَادُوا۟ بِهِۦ كَيْدًۭا فَجَعَلْنَٰهُمُ ٱلْأَسْفَلِينَ {٩٨}) صدق الله العظيم

    وهذا يعني ان البشرى جأت ليلة العذاب فتدبر الاية جيدا فجعلناهم الاسفلين اي في سقر فسقر هي اسفل الارض لهذا عندم امطرت سقر عليهم قال تعالى (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ) صدق الله العظيم [سورة هود 82]

    اذا البشرى هي نفسها في كل الايات وقت مجئ العذاب بشرى واحدة لزوجة واحدة وانما بعض الايات تختصر القصة وبعضها تفصلها تفصيلا

  5. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    أخي يوسف المصري.

    إليك هذا الاقتباس حول زوجة إبراهيم عليه السلام.

    اقتباس

    ((....ويظنّ القارئ أنه لا وجود لإبراهيم ولكنّ إبراهيم كان مع لوط؛ التقيا حين المسرى بقطع من الليل وكانت مع إبراهيم زوجته المباركة الحامل بالغلام العليم في أيّامه الأولى وهو في بطن أمّه وأنجاها الله مع زوجها إبراهيم وكذلك لوط وأهله إلا زوجته إلى الأرض التي بارك الله فيها للعالمين. وقال الله تعالى: {وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ﴿٧١﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].))

    الرابط: https://mahdialumma.com/showthread.php?p=4856

  6. افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله ورضوانه اخي في الله يوسف المصري الميكال او الكيل هو فمنه يكتال كيلاً كالحبوب لانها تكتال كيلا( اي الميزان) ليزدادوا كيل بعير(وليس الملك ميكال عليه الصلاة والسلام )تدبر الايات من سورة يوسف يوجد بيان في ذلك ان وجدته سارفقه لك اخي في الله
    بسم الله الرحمن الرحيم : وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (58) وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ أَلَا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (59) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلَا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلَا تَقْرَبُونِ (60) قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ (61) وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (62) فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (63) قَالَ هَلْ آَمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (64) وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65) قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آَتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ( صدق الله العظيم
    اقتباس من مشاركتك

    ويتبقى لنا المسؤل عن جنة المأوى التى لها سفير مندوب وهو الملك ( رقيب ) فمن رءيس الملك رقيب مندوب سفير جنة المأوى ؟
    فمن البديهى انة الملك ( ميكال ) وكون اسمة يدل على صفتة فى قول الله .

    فَلَمَّا دَخَلُوا۟ عَلَيْهِ قَالُوا۟ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا ٱلضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَٰعَةٍۢ مُّزْجَىٰةٍۢ فَأَوْفِ لَنَا ( ٱلْكَيْلَ ) وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ يَجْزِى ٱلْمُتَصَدِّقِينَ

    - وربما يكون تأويلى مجرد ظن ونعلم ان الظن لا يغنى من الحق شيءا لذالك ننتظر تأويل الخبير بالرحمن عن الملاءكة الكرام وصلى الله عليهم جميعا

    ووفقكم الله الى ما يحب ويرضى

    ======== اقتباس =========

    اقتباس المشاركة: 4225 من الموضوع: لماذا قال نبيّ الله يعقوب سوف أستغفر ولم يدعُ حينها فوراً ؟




    - 2 -

    الإمام ناصرمحمد اليماني
    04 - 04 - 1431 هـ
    19 - 03 - 2010 مـ
    05:09 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــــ



    أوحى الله إلى يوسف وإلى يعقوب بوحي التفهيم إلى القلب مُباشرةً.
    وكذلك يتلقّى الإمام ناصر محمد اليماني وحيَ التَّفهيم للبيان الحقّ للقرآن العظيم ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
    إنّها الحاجة التي في نفس يعقوب قضاها، وذلك لأنّ الله أوحى إلى يعقوب بوحي التّفهيم أنّ الذي طلب أخ لهم من أبيهم أنّه يوسف، فعَلِم يعقوب أنّ الله أصدق يوسف رؤياه بالحقّ وأنّه ذاته عزيزُ مصر، ويريد يعقوب أن يطمئِن قلبه أنّه يوسف ولعلّه بعث بطلب أخيه بنيامين لكي يرسله إلى أبيه ويخبره بأنّه يوسف، وبسبب هذا الظنّ من يعقوب أراد أن يُهيّئ ليوسف فرصة لكي يستطيع أن يُكلِّم يوسف أخاه على انفرادٍ من إخوته سرّاً بالخبر لكي يخبره عند عودته، ولكن يعقوب أظهر أنّه يخشى عليهم من الحسد لجمالهم ولفت النظر إليهم حين يدخلون جميعاً من بابٍ واحدٍ إلى الرجل الذي طلب منهم أخاً لهم من أبيهم وحتى لا تُصيبهم العين أمَرَهم أن يدخلوا من أبوابٍ متفرِّقةٍ، ولكنّ يعقوب يعلم أنّه لا يُغني عنهم من الله شيئاً إنْ أراد الله أن يُصيبهم بسوءٍ، وإنّما حاجةً في نفس يعقوب قضاها، وهي أنّ يعقوب يريد أن يُهيّئ الفرصة ليوسف ليُكلّم أخاه على انفرادٍ، وانقضت الحكمة بنجاحٍ وفعلاً هيَّأ يعقوب بهذه الحكمة الفرصة ليوسف ليُكلّم أخاه على انفرادٍ. وقال الله تعالى: {وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ ۖ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّـهِ مِن شَيْءٍ ۖ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّـهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴿٦٧﴾ وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّـهِ مِن شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٦٨﴾ وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَخَاهُ ۖ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٦٩﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    وقد عادت الفرحة إلى نفس يعقوب وقلبه مُطمئِنٌ أنَّ الذي أرسل لأخ لهم من أبيهم أنّه يوسف وأنّ الله قد أصدقه الرؤيا بالحقّ وقد صار عزيزَ مصر، وكان يَعُدُّ الأيام والليالي لعودة أبنائِه لكي يخبره بنيامين بالبُشرى، وإذا هم رجعوا ولم يَعُد معهم بنيامين وهو كان منتظراً البُشرى بيوسف وإذا بنيامين لم يَعُد، ولكن كانت الصدمة كبيرة فقد عادت الفرحة إلى نفسه أنّه وجد يوسف ولذلك بعد عودتهم قال: {يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} [يوسف:84]، برغم أنّ يوسف ضاع قبل زمنٍ طويلٍ ولماذا تأسّف عليه بعد عودتهم من مصر حتى ابيضَّت عيناه من الحزن من عِظَمِ الصدمة؟ وذلك لأنه كان ينتظر البُشرى بوجود يوسف ولكنه تأكد من أصحاب قافلة العِير التي أقبلوا فيها أنّ أولاده صادقون وأنّ بنيامين سَرق وأخذه عزيزُ مصر، ومن ثمّ عاد الله إليه وحي التّفهيم يؤكّد له أنّ الرجل الذي قبض أخيه إنه يوسف وإنما يخشى عليه أن يقتله إخوته أو يُلقوه في غيابت الجبّ كما فعلوا به من قبل، وأخبرهم أنّ ذلك الرجل هو يوسف وأمرهم أن يذهبوا مرّةً أخرى إلى مصر فيتحسَّسوا من يوسف وأخيه عنده وأن لا ييأسوا من رحمة الله، وقال الله تعالى: {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّـهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    ولكنّهم ذهبوا ولم يتحسّسوا من يوسف ولا أخيه، وكذلك لا يُصدِّقون أباهم أنّ ذلك الرجل عزيز مصر أنّه يوسف! فهذا مستحيلٌ أن يصبح عزيز مصر أخوهم يوسف الذي ألقوه في غيابت الجبّ. وقبل أن نكمل نعود لبيان قوله تعالى: {وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:15].

    وذلك بعد أن ألقوهُ في غيابتِ الجُبِّ أوحى الله إلى يوسف بوحي التّفهيم وليس بوحي التكليم من وراء حجاب ولا بوحي الإرسال عن طريق جبريل؛ بل بوحي التّفهيم إلى القلب مباشرةً إلى قلب يوسف ليُطْمئِنَه أنه لن يتخلى عنه، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم عسى الله أن يصدقه الرؤيا بالحقّ فيعزّه فيلقى إخوته يوماً ما وهو ذو عزٍّ وجاهٍ وسلطانٍ ثمّ لا يعرفونه ولا يشعرون أنّ هذا الرجل يوسف ومن ثمّ يُذكِّرهُم بما صنعوا بيوسف ومن ثمّ يعرفونه أنّه يوسف وذلك هو معنى قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} [يوسف:15]، أيّ لتُذكِّرهم بصنيعهم هذا وأنت في موقع عزٍّ كبيرٍ ولذلك لا يشعرون إنّك أنت يوسف وهم في موقع ذُلٍّ وهو أن يطلبوا الصدقة. فانظروا التصديق لوحي التفهيم هذا. وقال الله تعالى: {فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّ اللَّـهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ﴿٨٨﴾ قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ ﴿٨٩﴾ قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ ۖ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَـٰذَا أَخِي ۖ قَدْ مَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا ۖ إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٩٠﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    وكذلك يتلقّى الإمام ناصر محمد اليماني وحيَ التَّفهيم للبيان الحقّ للقرآن العظيم فلا تستطيعون أن تأتوا ببيانٍ أحسنَ من بيان الإمام المهديّ بالحقّ وخيراً تأويلاً لو تعمَّرتم خمسين ألف سنة لأنّه الحقّ، وهل بعد الحقّ إلّا الضلال؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخو الصالحين؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ______________

  7. عاصم غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    897

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم. . سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ورضوان نفسه. . أما أنا فأرى بأن الملك ميكال قد ورد ذكره في القرآن لسبب ما تعرفه الجن والشياطين. . وحين بحثت عن السبب وجدت : بأن الله تعالى أرسل الملائكة بقيادة الملك ميكال لحرب الشياطين وإخضاعهم لأمر نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام وهم صاغرين .. فبدع فيهم الملك ميكال إذلال وتصغير وإرغاما ومازالوا يحملون عليه حتى هذه الساعة .. فمن يستطيع حرب و إرغام الشياطين لطاعة نبي الله سليمان إلا ملائكة الرحمن المقربين .. وخليفة الله أعلم وأحكم .. وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
    بسم الله الرحمن الرحيم : قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ . صدق الله الحبيب الأعظم

  8. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    هل يوجد بيان للإمام يتحث فية عن ( شهادة الجوارح ) ...؟

    فى قول الله ( يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ )

    وفى قوله (وَقَالُوا۟ لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوٓا۟ أَنطَقَنَا ٱللَّهُ ٱلَّذِىٓ أَنطَقَ كُلَّ شَىْءٍۢ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍۢ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )

    وأن لم يتواجد فنرجوا من الإمام ناصر محمد بتبيان كيفية الشهادة لهذة الاعضاء كون اذا تخيلنا ان الأيدى ستشهد بمنطق الصوت

    فهذا لا يقر بة المنطق العقلى من حيث الدراسات العلمية . كون العلم اٌقر التالى ...

    - منطق اللسان هو الكلام

    - منطق الأيدى هى الأشارة

    - منطق الأقدام هى الحركة فى اتجاة

    - منطق الجلود اللمس

    - منطق الاذن السمع

    - منطق العين الرؤية

    وكتاب الله يدعم هذا المنطق العلمى كا قول الله ( فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا۟ كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِى ٱلْمَهْدِ صَبِيًّۭا ) وهذا منطق الأيدى فى الكتاب

    وتم الأقرار فى هذا المنطق الحركى فى مخاطبة الغير ومن خلالة الناس بتفهم من لغة الأشارة كا قول الله

    ( فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِۦ مِنَ ٱلْمِحْرَابِ فَأَوْحَىٰٓ إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا۟ بُكْرَةًۭ وَعَشِيًّۭا )

    - ام سيتم شهادة هذة الجوارح بمنطق ( الصوت كما فى منطق اللسان ) بمعجزة غير قابلة للفهم العقلى ؟

    وفقكم الله الى ما يحب ويرضى

  9. افتراضي


    السلام عليكم اخي الكريم يوسف المصري ان جواب سؤالك واضح في الاية التي ذكرتها (وَقَالُوا۟ لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوٓا۟ أَنطَقَنَا ٱللَّهُ ٱلَّذِىٓ أَنطَقَ كُلَّ شَىْءٍۢ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍۢ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) فقد انطقهم الله الذي انطق كل شيء . ولقدعلمنا امامنا بأن الله انطق ذرية بني ادم اجمعين واخذ ميثاقنا ونحن بظهر ابينا ادم ولا نزال بعالم الذر فسبحان الله القادر على كل شيئ فان اراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون وقال تعالى : {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿١٧٢﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وقرا هذا البيان :

    ======== اقتباس =========

    اقتباس المشاركة: 3869 من الموضوع: ( التكاثر بين بني آدم ) الجواب الحقّ من الكتاب للفيصل اليماني ..


    - 6 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    23 - 11 - 1429 هـ
    22 - 11 - 2008 مـ
    01:22 صــباحاً
    ــــــــــــــــــــــــ



    {جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي وآل بيته الأطهار الأوَّلين والآخرين والتابعين للحقّ في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم يقوم الناس لربّ العالمين، وبعد..
    قال الله تعالى: {قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    من التابع للحقّ النبيَّ الأميّ والناصر له بالحقّ مُقتدِياً أثرَه فأدعو إلى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين، وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..

    أيها المستشار وقرينُه الآخر، الحذر الحذر فلا تقولوا على الله ما لا تعلمون فذلك من أمر الشيطان وليس من أمر الرحمن فلا تتبعوا خطوات الشيطان إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون علم اليقين الإيماني المؤيَّد بسلطان العلم الواضح والجليّ من مُحكم القرآن، وقد أفتيتك عن كلمة (بثّ) بأنه الانتشار وأردتَ تُجادلني باللغة، وأنا كذلك أتحدَّى بالمعنى اللغوي وأعوذ بالله أن أُخطِئ فيه شيئاً وإنما أخطائي هي إملائيةٌ لا تُعِيب بيان الحقّ شيئاً لحكمةٍ إلهية، وقال تعالى: {وَبَثَّ مِنْهُمَا} [النساء:1] أيْ: نشر منهما، فلو أقول لك وجدتُ جُحرَ نملٍ انتشرت منه أمةٌ من النمل بمعنى أنَّ النمل كان مجموعاً في الجُحر، ثم أتيناك بأن كذلك من مُرادفات البث هو الإخراج ببرهانِ مُناجاةِ يعقوبَ لربِّه حين عاتبوه على تذكُّر يوسف وعاد حُزنه من جديدٍ وقال إنما يَبُثّ كلمات الشكوى لما أصابه إلى ربِّه ويعلم من الله ما لا يعلمون، وأراك تحاول أن تجعل لِبَثِّ ذُرية آدم معنىً آخرَ وأنه ليس الإنجاب ولكن آن الأوان أن آتيك بالسلطان المُلجم بأن الله يقصد بثّ الذرية من صُلب آدم ولكي تفهم الحقّ فرَضاً أُوجِّه إليك سؤالاً وأقول: يا أخي المُستشار أَفتِني عن قول الله تعالى: {وَمَن كَانَ فِي هَـٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم [الإسراء]؟

    ولن أنتظر الجواب منك لأني لا أريد إحراجك أو التفاخر عليك بما علَّمني رَبِّي وليس العيب إن كنتَ لا تعلم بل العيب أن لا تَطلب العلم من أهله إن وُجِدوا تصديقاً لقول الله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:7].

    وعليك أن تعلم بأن الله وضع لطالب العلم شروطاً ذات أهميةٍ كبرى وذلك حتى لا يعود إلى قومه بعلمٍ ما أنزل الله به من سلطانٍ فلا يزيدهم إلا عمىً وضلالاً، وما هي هذه الشروط؟ وهي: استخدام السمع والأبصار والأفئدة؛ هل هذا علمٌ معقولٌ يقبله العقل ويطمئنّ إليه القلب؟ فهل هو مؤيَّدٌ بسُلطان العلم البيِّن الواضح أم قولٌ بالظن الذي لا يُغني من الحقّ شيئاً؟ فإذا افتقد السُلطان فهذا يعني أنَّه قولٌ على الله بالظن، وأرى الأخ المُستشار يستوصي بذلك، ولكن للأسف إنك تأمر الناس بالبِرّ وتنسى نفسك، وها أنت تقول على الله بالظن الذي لا يُغني من الحقّ شيئاً في معنى {وَبَثَّ مِنْهُمَا} وتريد أن تجعل له معنىً غير الإنجاب بحُجَّة أنهم إخوةٌ وذلك حقٌّ يُراد به باطلٌ، ولكني أوَّلاً أعِظُ جميع الأنصار السابقين الأخيار وكذلك جميع الباحثين عن الحقيقة وأقول لهم: لقد نهاكم الله وحذَّركم أن تتّبعوا ما ليس لكم به علمٌ وأمَرَكم باستخدام سمعِكم وأبصارِكم وأفئدتِكم هل سُلطان علم الداعية هذا إلى علمٍ هو مُقنِعٌ؟ وقال الله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴿٣٦﴾} صدق الله العظيم [الإسراء]. إذاً حُجّة الله على الإنسان هي العقل، وإذا ذهب عقله رُفِع القلم عنه.

    ولرُبَما يودُّ الأخ المُستشار أن يُقاطعني فيقول: "مهلاً لا تسأل ثم تأتي بالجواب فدعني أُثبِت لك علمي فأجيبك عن سؤالك عن بيان قول الله تعالى: {وَمَن كَانَ فِي هَـٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم. فيقصد الله بأن من كان في هذه الدنيا أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضلُّ سبيلاً"، ومن ثم أردّ عليك وأقول: اللهم نعم وهذه آيةٌ مُحكمةٌ واضحةٌ بيِّنةٌ ولكني سوف أُوجِّه لك سؤالاً آخرَ هاماً للغاية وأقول لك: أفتني عن بيان قول الله تعالى: {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾} صدق الله العظيم؟ [طه].

    وهنا يتوقف التفكير ويقول المُنافقون والذين في قلوبهم مرضٌ والذين لا يعلمون: إن في القرآن تناقضاً! فكيف أنه يقول في آيةٍ في القرآن: {وَمَن كَانَ فِي هَـٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا ﴿٧٢﴾} صدق الله العظيم، ومن ثم يقول في موضع آخر في القرآن: {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾} صدق الله العظيم؟ وهُنا يتوقف العالِم الذي يريد أن يفهم ما يحمل في قلبه من آيات القرآن حتى لا يكون كالحمار يحمل الأسفار في وعاءٍ ولا يعلم ما يحمل على ظهره؛ بل يرى أنّ عليه أن يهتمّ بالتدبّر من قبل الحفظ كما أمر الله بذلك في قول الله تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [ص].

    وإذا كان طالبُ علمٍ يُريد أن يفهم ومن ثم يذهب العالِم على سبيل المثال إلى تفسير ابن كثير يريد أن يفهم المقصود من قول الله تعالى: {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾} صدق الله العظيم، ومن ثم يذهب بهذا التفسير فيُعلِّم به الناسَ من على منبر الخُطبة دونما يستخدمُ عقله هل فعلاً هذا هو المقصود؟ وإذا كان من أولي الألباب الذين يتفكرون فسوف يبحث في السلطان الذي أتى به ابنُ كثيرٍ للإقناع بتفسيره، وهل هو سلطانٌ منطقيٌّ يقبله البصر الذي لا يعمى؟ ما لم؛ يذهب؛ حتى لا يُعلِّم المسلمين بيان القرآن وأمور دينهم بغير الحقّ، فهو يحرص على أنه لا يقول على الله ما لا يعلم، وكذلك لا يتّبع ما ليس له به علمٌ ويتذكر بأن الله نهاه عن ذلك وسوف يسأله عن سمعه وبصره وفؤاده؛ هل يطمئن لهذا العلم حتى يتَّبعه فيُعلِّم به الناس؟ فإذا بحث ولم يجد ما يطمئِن إليه قلبه فهُنا يوحي إليه المُعلِّم الذي أحاط بكُلِّ شيءٍ علماً، فيوحي إليه بوحي التفهيم فيُعلِّمه بالحقّ لأنه عَلِمَ أن عبده هذا يتقي ربَّه أن لا يقول عليه إلا الحقّ ولا يُريد أن يقول على الله غير الحقّ وأصبح حقاً على الله الحقّ أن يُعلِّمَه فيهديه إلى الطريق الحقّ تصديقاً لوعده بالحقّ في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّـهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٦٩﴾} صدق الله العظيم [العنكبوت].

    وسبب أن الله علَّمه بوحي التفهيم بالحقّ بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ هو لأنه اتقى اللهَ فأبى أن يتّبع ما ليس له به من علمٍ مقنعٍ ليُعلِّم به الأمّة، ولذلك علَّمه الله تصديقاً لوعد الله بالحقّ في قوله تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّـهُ ۗ وَاللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [البقرة:282].
    وسوف نذهب لننظُر ما يقول الإمام ابن تيمية:
    في تفسير قول الله تعالى الإمام جمع بينهما في أن الآية الأولى {وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} يعني أعمى عن الحجّة ،عن حجته {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى} يعني عن حجتي {وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا} مخاصمًا بها، أعماه الله عن حجته، فلا يستطيع، وذلك مثل قوله تعالى: {فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الأََنْبَاءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لا يَتَسَاءَلُونَ} يعني: الحجج، ضاعت عنهم الحجج، أعمى عن حجته، خذله الله، ولهذا قال سبحانه: فَهُمْ لا يَتَسَاءَلُونَ فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الأََنْبَاءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لا يَتَسَاءَلُونَ ضاعت حجتهم. وأما قوله تعالى: {فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} هذا حينما يبعث الكافر، ويخرج من قبره، يشخص بصره ولا يطرف بصره حتى يُعاين جميع ما كان يُكذب به من أمر البعث، كان يُكذب بأمر البعث، يقول: ما في بعث ولا جزاء، ولا حساب ولا جنة ولا نار، ولا وقوف بين يدي الله. فإذا خرج من قبره شخص بصره، فرأى كل شيء، رأى البعث أنه بعث، إنه وقف بين يدي الله، ورأى الحساب هذا معنى قوله {فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} يعني لا يطرف بصره حتى يُعاين جميع ما كان يُكذب به من أمر البعث، فذلك قول الله -عز وجل- {لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} كان في غفلة، ثم بعد ذلك لما بُعث صار بصره حديدا، فصار يُعاين جميع ما يُكذب به من أمر البعث، فزال الإشكال.المثال الثاني والعشرون، هذا وإن كان قصير لكن فيه بحث سيتم بحثه -إن شاءالله-، فيه كلام لعلَّنا نقف على المثال الثاني والعشرين، وهو آخر الأمثلة التي ذكرها الإمام -رحمه الله-
    انتهت فتوى ابن تيمية عن بيان هذه الآية.
    وقال أحد المفسرين:
    {رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ} في دار الدنيا {بَصِيرًا} : فما الذي صيرني إلى هذه الحالة البشعة، ويحتمل أن يكون المراد أنه يُحشَر أو يبعث إلى النار أعمى البصر والبصيرة أيضًا، كما قال تعالى: {وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا} [الإسراء: 97]. ولهذا يقول: {رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا}أي: في الدنيا.
    ومن ثم نأتي الآن لمن ينطق بالحقّ الإمام المهديّ بوحي التفهيم من لدن حكيمٍ عليم: {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ ﴿١٢٣﴾ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ ﴿١٢٤﴾ قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾ قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا ۖ وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ ﴿١٢٦﴾ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ ۚ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَىٰ ﴿١٢٧﴾} صدق الله العظيم [طه].

    ويا قوم لقد خلقنا الله كنفسٍ واحدةٍ يوم خلق الله أبانا آدم من التراب وخلقنا معه مرحلة خلْقنا الأولى قبل الدخول في بطون أمهاتنا وقال الله تعالى: {هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ} صدق الله العظيم [النجم:32].

    بمعنى أن البشر كانوا موجودين في صُلب أبينا آدم عليه الصلاة والسلام، ومن ثم أنطقَنا الله، فنطقْنا جميعاً من الظهور من ظهر أبينا آدم، ومن ثم أخذ الله الميثاق من البشر أجمعين وأعطيناه الميثاق فشهدنا بالحقّ وقال الله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿١٧٢﴾ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ ۖ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ ﴿١٧٣﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وهنا كان الإنسان المنوي بصيراً يوم أنطقهم الله من الظهور فأبصروا وسألهم الله: {أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿١٧٢﴾ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ ۖ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ ﴿١٧٣﴾} صدق الله العظيم.

    وكان الإنسان مُبصِراً في الزمن الأزلي القديم لمرحلة خلقنا الأوّل مع أبينا آدم وأَنطقَنا الله ونطقنا من الظهور وشهِدنا بالحقّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ثم أَشهدَنا الله على أنفسنا، ولكننا لا نتذكر العهد هذا إلا يوم القيامة يوم تَلِين الذاكرة فيتذكر الإنسان كل شيءٍ حتى ذكر هذا العهد الأزلي، ولذلك قال الذي نكث عهده في هذه الحياة الدنيا قال: {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ ﴿١٢٣﴾ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ ﴿١٢٤﴾ قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾ قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا ۖ وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ ﴿١٢٦﴾ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ ۚ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَىٰ ﴿١٢٧﴾} صدق الله العظيم [طه].

    إذاً الذُريّة هي كُلها خُلقت يوم خلق الله أبانا آدم ومنه تمّ بثُّ الذُريّة من نفسٍ واحدةٍ رجالاً كثيراً ونساءً، وإنما أُدخِل كبذرةٍ في حرث أمّه ولكن أساس البثّ هو من أبينا آدم فبثَّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً، وذلك لأن جميعنا ذكرنا والأنثى موجودون في الظهور، ولا يزال لدينا براهينٌ كثيرةٌ وكبيرةٌ وداحضةٌ للجدل، فهل أيقَنْتَ أن البث هو انتشار الذُريّة من الظهر الأصلي رجالاً كثيراً ونساءً؟

    وأما قولك: "إن الله خلق بشراً قبل أبينا آدم حتى يكون التجامع مع قومٍ آخرين بادئ الرأي". فنقول: حقٌ يُرادُ به باطل، أيْ: كيف يُجامِع الرجل أخته؟ وهذا حقٌ يُرادُ به باطلٌ ما أنزل الله به من سلطانٍ ولم أجد له أيَّ بُرهانٍ في القرآن، فإن كان لديك بُرهانٌ فأْتِ به إن كنت من الصادقين.

    تالله لقد ظننتُك من الأخيار السابقين الأنصار أخي المستشار ولا يزال ظنّي فيك حسناً ولا أريدك أن تقتنع بغير سلطانٍ ولا أريدك أن تجادلني بغير سلطانٍ جدالاً عقيماً، فكم آتيتُك من البراهين لحقيقة البث أنه ليس إرسالاً تلفزيونيًّا أو ذبذبةَ راديو! بل بثّ الذرية رجالاً كثيراً ونساءً بالتجانس الجنسي أو خروج الحيوان المنوي شرط أن يُمنى بلذةٍ من الإنسان ولو لم يكن مباشرةً في الرحم، فليس ذلك شرطاً بل الشرط أن يُمنى بلذة.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين ..
    كتب البيان شخصياً الإمامُ المهدي؛ ناصر محمد اليماني .
    ___________________

    ـــــــــــــــــــــــ
    ألا والله الذي لا إله غيره لن أرضى حتى ترضى يا إله العالمين
    وأنت على عهدي هذا من الشاهدين
    وكفى بالله شهيداً

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •