صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 7891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 123

الموضوع: لا تشبه محمد رسول الله

  1. افتراضي الإمام ناصر محمد اليماني يأمر الأنصار بعدم كتابة الرؤيا عنه في كتيّباتٍ منفصلةٍ عن البيان، ويأمرهم بتدبّر القرآن وبيانه قبل حفظه..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 10 - 1432 هـ
    31 - 08 - 2011 مـ
    11:29 صباحاً

    ـــــــــــــــــــ



    الإمام ناصر محمد اليماني يأمر الأنصار بعدم كتابة الرؤيا عنه في كتيّباتٍ منفصلةٍ عن البيان، ويأمرهم بتدبّر القرآن وبيانه قبل حفظه ..

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورهم يسعى بين أيديهم
    بسم الله الرحمن الرحيم , وسلام على المرسلين , والحمد لله رب العالمين
    نقول كما قال أنصار الحق من قبلنا (( ربنا إننا سمعنا مناديا ينادى للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا * ربنا فأغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار )) صدق الله العظيم
    وصدق محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصدقت إمامى المهدى ناصر محمد.
    وياإمام لى سؤال نحن لا نستطيع أن نحفظ كل هذه الكلمات برؤية واحدة فكيف حفظتها إمامى وحبيبى رغم طول الرؤيا الحق من لدن حكيم عليم
    وكثرة كلماتها، فعللمنا إمامنا ومعلمنا بذلك، ومانطقت إلا بالحق وصلوات الله وسلامه على حبيبنا فى حب الله محمد رسول الله وآله وصحبه المخلصين ومن أتبعه إلى يوم الدين، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.


    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين..
    ويا أيّها الأنصاري محمد العربي، قد جمعَ كلماتها في قلبي ربّي الذي جمع كلمات القرآن في قلب جدّي وقرآنه على لسانه ليقرأه للناس على مكثٍ، غير أنّ الإمام المهدي بمجرد ما يُخْبِرُ بالرؤيا أو يكتبها لم يعد يحفظها قلبي كما نطق بها جدّي بالضبط ويتبقّى فهمها بقلبي كما أفهم البيان الحقّ للقرآن، وفي ذلك حكمة من الله كون الرؤيا ليست كتاباً جديداً من بعد القرآن المجيد فلا تكتبوها عنّي في كتيّباتٍ ويكفي ذكر ما شاء الله منها بالموقع، ولا ضيرَ إن كانت منسوخةً ضمن البيان الحقّ للقرآن، ولكنّي أنهاكم أن تجعلوا لها كتيّبات حتى لا يعتقد الناس بها يوماً ما بأنها كتابٌ من الله جديدٌ فيذروا القرآن وراء ظهورهم، فاحذروا فصلها عن البيان في كتيّبٍ واتّقوا الله وأطيعوا أمري.

    وكذلك لم نأمركم بحفظ البيان الحقّ للقرآن؛ بل نأمركم أن تفهموه بعقولكم حتى لا تنسوه لكون الحفظ يُنسى ومَن فَهِمَ المضمون لن يَنسى ما فهمه قلبه وأدركه عقله، وكذلك الله أمركم بتدبّر القرآن من قبل حفظه، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٢٩} صدق الله العظيم [ص].

    وأمّا إذا حفظتم القرآن من قبل الفهم والتدبّر فسوف يكون مَثَلُكم كَمِثْلِ الحمار يحمل الأسفار في وعاءٍ على ظهره ولا يفهم ما يحمل على ظهره! ألا وإنّ فهم القرآن وتدبّر بيانه هو النّور والفرقان المبين، ومن ثم يكون حفظه عليكم يسيراً ولن تنسوا حفظه من بعد فهمه فكونوا من الشاكرين.

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمد للهِ ربِّ العالمين ..
    خليفة الله؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    _______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]
    https://mahdialumma.com/showthread.php?t=4201



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  2. افتراضي عاجل من المهديّ المنتظَر إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار ..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 10 - 1432 هـ
    01 - 09 - 2011 مـ
    02:37 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ


    عاجل من المهديّ المنتظَر إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار ..

    بسم الله الواحد القهار، والصلاة والسلام على جدّي محمد رسول الله وآله الأطهار ما تعاقب الليل والنهار..
    ويا معشر الأنصار، فلا تزعموا أنّكم تحبّون الله أكثر من حبّ الأنبياء والمرسلين لربّهم! ألا والله لو وُجِدَ المهديّ المنتظَر الخبير بحال الرحمن في عصرهم وأفتاهم عن حال ربّهم أنّه متحسرٌ وحزينٌ على الضالين من عباده أعظم من حسرتهم على الناس؛ إذاً لما دعا نبيٌّ على قومه ولحرَّم جميع أنبياء الله ورسله جنّة النّعيم على أنفسهم حتى يرضى ربّهم في نفسه ويحقق لهم هدى النّاس جميعاً، ولكنّ الله لم يُحِطْهم بحال ما في نفسه سبحانه من أوّلهم إلى خاتمهم جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، ولذلك قال الله تعالى:
    {الّذِي خَلَقَ السّمَاوَاتِ وَالأرض وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتّةِ أَيّامٍ ثُمّ اسْتَوَىَ عَلَى الْعَرْشِ الرّحْمَـَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً} صدق الله العظيم [الفرقان:59].

    ولذلك قال محمدٌ رسول الله في رؤيا البشرى:
    [فقد أطاع محمد رسول الله أمر ربَّه. وسأل الخبير بالرحمن عن حال الرحمن فقلت: يا حبيبي محمد رسول الله صلّى الله عليك وآلك الأخيار وسلم تسليماً، كيف وجدتَ تحسرك على عباد الله في قلبك؟ فقال: يا حبيب الله ورسوله، قد أفتاكم الله عن حال عبده ورسوله محمد في قوله الحقّ: { فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ } صدق الله العظيم، فقال الإمام المهدي: فما بالك يا حبيب الله وعبده بعظيم حسرة من هو أرحم بالناس من محمدٍ عبده ورسوله، الله أرحم الراحمين؟ ومن ثم تعجبتُ من نفسي ومن أنبياء الله أجمعين في الجنّ والإنس كيف لم نتفكر بحال الله وقد علمنا بعظيم حسرتنا في أنفسنا على عباده المعرضين عن اتّباع الهدى! إذاً فكيف عظيم حسرة من هو أرحم بعباده من عبيده جميعا؟ الله أرحم الراحمين. ] اِنتهى.

    فكونوا من الشاكرين فلستُم بأشدّ حبّاً لله أكثر من حبّ رسله وأنبيائه لربّهم فهم كذلك أشدّ حبّاً في قلوبهم هو لله كما تحبّونه:
    {وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ} صدق الله العظيم [البقرة:165].

    كون ذلك هو برهان الإيمان تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ}، وكذلك يعلمون أنّ الله أرحم بعباده منهم وإنّما لم يتحسّروا من حسرة الله أرحم الراحمين كون الله لم يُحِطهم بحال ما في نفسه من الحسرة على الضالين من عباده، ولذلك لم يحرِّموا جنّة النّعيم حتى يرضى برغم أنّهم لم يحبّوا جنّة النّعيم والحور العين أكثر من الله، حاشا لله؛ بل من أعجل النّاس إلى نعيم رضاه، ولذلك قال موسى عليه الصلاة والسلام: {وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} صدق الله العظيم [طه:84].

    ألم ترَ يا أبا حمزة الذي يسعى وزمرته لفتنة الأنصار الليل والنهار أنّ مكرك أصبحت نتيجته عكسيّة غير ما كنت تريد ولدينا مزيدٌ من بسطة العلم مما علّمني ربي سبحانه لنُثَبِّت به المؤمنين.

    فكونوا من الشاكرين يا معشر البشر في هذا العصر إذ جعلكم في زمن بعث المهديّ المنتظَر الخبير بحال الله الرحمن المستوي على العرش العظيم الله أرحم الراحمين ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم، ولا تُلهِكم حسرتكم على النّاس عن التفكّر بحسرة من هو أرحم بعباده منكم الله أرحم الراحمين. وإنّما جعل الله الحسرة في قلوب أنبيائه حتى يعلموا بمدى حسرة من هو أرحم بعباده من أنبيائه ورسله، الله أرحم الراحمين.

    فَسِرُّ تحسّر الرحمن في نفسه غاب عنهم بسبب أنّه قد ألهتهُم حسرتهم على العباد عن التفكّر في حسرة من هو أرحم منهم بعباده الله أرحم الراحمين، ولو ناضلوا بالدعوة إلى الله على بصيرةٍ من ربّهم لهدى الناس وليس حسرةً عليهم إذا لنجح المرسلون بتحقيق هدى الناس أجمعين. فما أغنى تحسر جدّي محمد رسول الله على عباد الله ولذلك عاتب الله نبيه وقال الله مخاطباً نبيه: {وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:35]، كونه كان يريد من الله أن يمدّه بآيات المعجزات الكبرى حتى يتحقّق هداهم كونه كُبر على نفسه الحسرة والحزن بسبب إعراضهم، ولذلك قال الله تعالى: {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَـٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّـهِ يَجْحَدُونَ ﴿٣٣﴾ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُ‌سُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُ‌وا عَلَىٰ مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّىٰ أَتَاهُمْ نَصْرُ‌نَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّـهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَإِ الْمرسلين ﴿٣٤﴾ وَإِن كَانَ كَبُرَ‌ عَلَيْكَ إِعْرَ‌اضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الأرض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    وقال الله تعالى:
    {فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَ‌اتٍ إنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴿٨﴾} صدق الله العظيم [فاطر].

    فلن يهديهم الله جميعاً بسبب عظيم حسرتكم وحزنكم؛ بل تفكّروا في حسرة وحزن من هو أرحم بعباده منكم الله أرحم الراحمين، وناضِلوا بالدعوة إلى الله بقصد أن تُذهِبوا الحسرة والحزن من نفس الله أرحم منكم بعباده ثم يهديهم الله من أجلكم ليحقق غايتكم فيرضى، ولذلك خلقكم، وفي ذلك سرّ نجاح دعوة المهديّ المنتظَر الذي سيجعل الله النّاس بسببه أمّةً واحدةً من غير اختلاف، وإنّما هدى الله النّاس من أجله رحمة به كونه ليس حزيناً ومتحسراً على الناس؛ بل حسرتي وحزني ذهاب نعيمي من نفس ربي، فلن أرضى حتى يرضى كوني أعبد رضوان الله كغاية وليس وسيلة لتحقيق جنّته ولذلك خلقكم. وقال الله تعالى:
    {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ﴿١١٨﴾ إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم [هود:118-119].

    ونأتي إلى البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ شَاءَ ربّك لَجَعَلَ النّاس أُمَّةً وَاحِدَةً} وتجدون البيان في قول الله تعالى: {وَلَوْ شَاء ربّك لأمَنَ مَنْ فِي الأرض كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأنت تُكْرِهُ النّاس حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم [يونس:99].

    ونأتي لبيان قول الله تعالى:
    {وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ﴿١١٨﴾} صدق الله العظيم، ويقصد في عصر بعث الأنبياء والمرسلين لم يتحقّق هُدى مَن في الأرض جميعاً، فلم يجعلونهم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيم، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كلّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَن اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ} صدق الله العظيم [النحل:36].

    ومن نأتي لبيان قول الله تعالى:
    {إِلا مَنْ رَحِمَ ربّك وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم، فذلك هو المهديّ المنتظَر الذي استثنى اللهُ في عصره ليُنهي الاختلاف في عصره فيهدي به الأمّة كلها فيجعلهم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيم، حتى يتحقّق هدف الإمام المهديّ وأنصاره كونهم اتّخذوا رضوان الله غايةً وليس وسيلةً {وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور؛ الخبير بحال الرحمن الذي علَّمكم بما لم تكونوا تعلمون؛ عبد النّعيم الأعظم الإمام ناصر محمد اليماني.
    ________________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]


  3. Thumbs up

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المسلمين..

    أما بعد يا أيها المدعو ضياء يامن يتحدى إمام الهدى، إني أعلم أنك على اطلاع شامل لبينات الإمام المهدي وأعلم أنك لو حفظت كافة بيانات الإمام المهدي عن ظهر قلب فإنها لن تزيدك إلا رجساً إلى رجسك كونك لا تبحث عن الحق فيها بل تبحث عن أي مدخل فيها حسب ظنك أنها ثغرة فتستغلها للتشكيك بدعوة الإمام المهدي لعل أنصاره يرجعون عن عبادة الله وحده لا شريك والتنافس في حب الله وقربه !!

    وتالله إن ذلك ما يريد أن يصل إليه ضياء الذي يريد أن يخرجكم من النور إلى الظلمات، ولكن لا مشكلة يا ضياء ولسوف تعلم أن مكرك هذا سوف تصبح نتيجته بإذن الله عكسية على غير ما كنت ترجو فتموت بغيظك .

    فنحن يارجل نعلم أنك تريد أن يبالغ الأنصار في محبة جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى تجعلهم يعتقدون أنه صاحب الدرجة العالية الرفيعة ، ومن ثم تقول إذاً فلا داعي لتنافسكم على الدرجة إلى أقرب درجة إلى ذات عرش الرب فقد فاز بها محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم .

    ومن ثم يقول ضياء إذاً محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شفيعكم يوم الدين ، حتى تعيدهم إلى الاعتقاد بذلك كسائر المسلمين فتعيدهم إلى الشرك مرة أخرى بعد أن أنقذهم الله منه ، وهيهات هيهات.... ورب الأرض والسماوات لا تستطيع يا ضياء الذي يصدُّ عن البيان الحق للذكر وكافة شياطين البشر أن يصدوا قوماً من الأنصار يحبهم ويحبونه ألا والله الذي لا إله غيره ليفتيك الإمام المهدي عن هدفهم في أنفسهم وهو لا يعرفهم ولم يراهم ولكنهم سوف يكونون على هذه الفتوى لمن الشاهدين .

    فقد أخبرني جدي محمد رسول الله عنهم عليه الصلاة والسلام أن القوم الذي يحبهم الله ويحبونه من هذه الأمة وكانت آخر رؤيا في شأنهم بتاريخ واحد شوال يوم العيد في منام الظهيرة لعامكم هذا 1432 ويا ليتها كانت خالية من النثر حتى لا تكون فتنة للذين في قلوبهم مرض ولكن أحباب الرحمن سيعلمون أنها الحق من ربهم وهم الأهم وهي كما يلي بالحق قال لي عليه الصلاة والسلام :

    [يا أيها المهدي المنتظر فوالذي بعث محمداً بنور القرآن وعلَّم ناصر محمد البيان لِيَتحدى به علماء الإنس والجان لِيَنسف به افتراء الشيطان المتناقض في سنة البيان مع محكم القرآن ، أن من القوم الذي يحبهم الله ويحبونه يوجدون الآن في أنصارك وآخرين لمّا يلحقوا بهم ويتخذون ذات سبيلهم إلى ربهم ، فوالذي نفس محمد عنده فتنطق روحه لك كيف يشاء الله في الرؤيا الحق ، أنهم قومٌ لا يرضيهم ربهم بالفوز بالدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم ولا بملكه أجمعين ولا بكلمات ربك التامات كن فيكون ، حتى يرضى ، ولكن الأنبياء رضوا بنعيم الآخرة ومنهم محمد رسول الله تصديقاً لوعد ربي الحق {وَلَلْآخِرَ‌ةُ خَيْرٌ‌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ ﴿٤﴾ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَ‌بُّكَ فَتَرْ‌ضَىٰ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم.

    ولكن قوماً يحبهم ويحبونه لن يرضوا بنعيم الآخرة والأولى مالم يتحقق لهم النعيم الأعظم من نعيم الملكوت كله كما أفتاهم عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ، ناصر محمد رسول الله .. فوجدوا في أنفسهم أنه ينطق بالحق ويهدي إلى صراط مستقيم وفي ذلك سر يقينهم أن المهدي المنتظر هو حقاً الإمام ناصر محمد اليماني لا شك ولا ريب الخبير بحال ربه فقد أطاع محمد رسول الله أمر ربَّه .
    وسألتُ الخبير بالرحمن عن حال الرحمن فقال : يا حبيبي محمد رسول الله صلى الله عليك وآلك الأخيار وسلم تسليما ، كيف وجدتَ تحسرك على عباد الله في قلبك ؟ فقلتُ ياحبيب الله ورسوله : قد أفتاكم الله عن حال عبده ورسوله محمد في قوله الحق {فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ}صدق الله العظيم ، فقال الإمام المهدي: فما بالك ياحبيب الله وعبده بعظيم حسرة من هو أرحم بالناس من محمد عبده ورسوله ، الله أرحم الراحمين ؟ ومن ثم تعجبتُ من نفسي ومن أنبياء الله أجمعين في الجن والإنس كيف لم نتفكر بحال الله وقد علمنا بعظيم حسرتنا في أنفسنا على عباده المعرضين عن اتباع الهدى إذاً فكيف عظيم حسرة من هو أرحم بعباده من عبيده جميعا ؟ الله أرحم الراحمين.. فما أعظم وأقوى حجتك على الناس يا أيها الإمام المهدي ناصر محمد فسوف يتم الله بعبده نوره ولو كره المجرمون ظهوره، فلا تخشى فتنة النثر على الأنصار إنما تنطق به روحي إليك بإذن الله وكذلك تنطق أنت بإذن الله ، فلماذا يحزنك التشابه لرؤيا في البيان الحق المبين فلا يعيبه وإنك لتكتم كثيرا من الرؤيا خشية الفتنة للذين في قلوبهم مرض ولا يزالون في ريبهم يترددون . ولكن حين يكون في الرؤيا ما يخص يقين أنصارك فلا تكتمه شيء ففي ذلك حكمة بالغة سيجدون تأوليها الحق في أنفسهم، ومن ثم يقولون: صدقت يا أيها الإمام المهدي فنحن على ذلك من الشاهدين فلن نرضى بجنة النعيم وقصورها وحورها حتى يتحقق لنا النعيم الأعظم ويرضى فكن على ذلك من الشاهدين. ومن ثم يشدوا أزرك ويشركهم الله في أمرك أولئك خير البرية وأعداؤهم أشر البرية ومن ألد أعدائهم شياطين الجن والإنس من الذين يسعون ليطفئوا نور الله بعدما تبين لهم أن ناصر محمد يدعو إلى الحق ويهدي إلى صراطٍ مستقيم بالبيان الحق للقرآن العظيم. أولئك يحذرهم الله غضب نفسه فقد كرهوا رضوانه النعيم الأعظم من نعيم جنانه]


    انتهت الرؤيا بالحق، ولا ولن يجعلها الله الحجة عليكم كون الله لو يغيّر الأمر في دين الله بناء على الرؤيا لبدل الشياطين دين الله تبديلا ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون أنهم لكاذبون كمثل ضياء بل بيني وبين العالمين سلطان العلم المبين في محكم القرآن العظيم.

    وأما بالنسبة للرؤيا التي كانت تخص البشرى بالفوز بالدرجة العالية الرفيعة لناصر محمد اليماني، إنما أراد الله أن يعلمِّكم لماذا لا تزال تسمى الدرجة العالية بالوسيلة. فهل وجدتم أن ناصر محمد اليماني قَبِلَها؟ بل أنفقها لجده محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لنتخذها وسيلة لتحقيق النعيم الأعظم فلا تهمني الدرجة المادية الأقرب إلى ذات عرشه بل الحب في نفسه ونعيم رضوانه. غير أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفتاني في رؤيا من بعد ذلك مباشرة أن الدرجة عادت للعبد المجهول والله شهيدٌ على ما أقول أنهاعادت للعبد المجهول. وإنما أراد الله أن يرفع درجات عبادة الأنصار كونهم كانوا يتنافسون على الدرجة العالية الرفيعة طيرمانة الجنة حتى إذا بشِّر بها ناصر محمد اليماني فأباها وأنفقها فتفكروا إنها حقاً وسيلة لتحقيق الغاية وذلك حتى لا يجعلوها منتهى أملهم ومبلغ مرادهم.

    ففي تلك الرؤيا حكمة بالغة لتطوير ورفع مستوى عبادة الأنصار لربهم حتى يقدِّروا ربهم حق قدره فيعبدوه كما ينبغي أن يعبد.

    وأنتم تعرفونه هذا الشيطان منذ زمن فهو لا يزال يراسل الأنصار على الخاص والفيسبوك سرا ليحاول فتنتهم عن اتباع ناصر محمد خصوصاً من يراه موقناً بالإمام المهدي ناصر محمد اليماني فاحذروا فتنة هذا الشيطان وتالله إنه من الذين قال الله تعالى عنه:
    {أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ شُفَعَاءَ ۚ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ ﴿٤٣﴾ قُل لِّلَّـهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا ۖ لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ ۖ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْ‌جَعُونَ ﴿٤٤﴾ وَإِذَا ذُكِرَ‌ اللَّـهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَ‌ةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ‌ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُ‌ونَ ﴿٤٥﴾ قُلِ اللَّـهُمَّ فَاطِرَ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿٤٦﴾ وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْ‌ضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِن سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّـهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ﴿٤٧﴾وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٤٨﴾} صدق الله العظيم [الزمر]

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    عدو شياطين البشر المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.

    نعلن اننا الجمنا ناصر محمد اليمانى بالحق من كتاب الله فى اقرب واحب نفس الى الرحمن انه محمد عبده ورسوله وغلبناه بأنه لم يأتنا بأية انه الذى فاز بالوسيلة فى علم الكتاب كما افتى سابقا

    الله اكبر والعزة لله
    اللهم صلى على سيد الاتقياء
    خير خلقك كلهم يا الله
    الا والله ياناصر محمد اليمانى إى وربى إنى لأعلم من أول بيان لى فى محاججتك اقرب وأحب نفس للرحمن نفس محمد رسول الله أنك لن تقدر عليه
    لأن هذه فتوى الله فى كتابه الحق
    وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً
    ولم يستطيع اليمانى ان يأتى لنا ببرهانه انه الذى فاز بالوسيلة فى علم الكتاب وما اراك يا ناصر الا ان الجمناك بالحق كما وعدناك
    واقسم بربى وهو على شهيد انى اعلم انك صرت فى حيرة من امرك فعلمت بأنك ستأتى ليس برد على ذو حجة بليغة بل كل ما تفعله تطمئن على انصارك كيف حالهم وهل بيان ضياء الدين زلزل عقائد الانصار كما وجدت بيانا سابقا لنا ولم تعقب عليه من قبل ولكن دخلت موقعك تعيد على الانصار بمناسبة العيد وتطمئن عليهم انهم لم يتأثروا ببياننا الحق ثم جئتنا بعد ذالك الان بنفس الحال
    ومن ثم تقذفنا بالشياطين وموسوسين برسائل على الخاص وما نحن بذالك فى شىء بل هذا برهانى فى طاولة حوارك علنا لا اخفيها انى اتحداك فأين برهانك
    فلم تجد الا ان تقص علينا رؤياك ومن ثم تعترف انها ليست بحجة
    علينا فأين حجتك إذن من الكتاب
    !!! وابشرك لن تجد فى كتاب الله جميعا الكتاب المهيمن على جميع الكتب السابقة نفس احب الى الرحمن من نفس محمد رسول الله فهو صاحب الوسيلة
    ونعلن بالحق فى طاولة الحوار للعالمين الخاصة بك يا ناصر بأنا جادلنا ناصر محمد اليمانى من القرءان فغلبناه فلم يأتنا بنفس احب الى الله من محمد رسول الله ولا بأنه أنت ناصر محمد اليمانى الذى فاز بالوسيلة فى علم الكتاب كما افتيت
    ويا ناصر والله انى لأخوفك بالله
    واضرب لك أمثال
    ان لا تكون كحين وجد اخوة يوسف محبة يعقوب المقدمة فى نفسه له عليه السلام عن اخوته فحسدوه
    ولا تكن كإبليس حين شهد تكريم الله لأدم عليه فحسد وتكبر وجحد
    وكان يظن انه افضل ولكنه غوى اذ لم يتبع الحق ويخضع له
    ومن ثم يأتى ناصر محمد اليمانى حاسدا لمحمد رسول الله ان كرمه ربه عليه وعلى جميع عبادالله وانه احب نفس اليه سبحانه ولذالك لا تريد ان تعترف وتخضع للفتوى الحق من الكتاب فتتولى مستكبرا تجحد
    ولكن اقول
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
    ولتحمل وزرك ووزر انصارك ومن ثم يحق الله الحق
    وتردون مورد الاشقياء الذين استحبوا العمى على الهدى
    فاسلم للحق يا ناصر تهتدى الى صراط مستقيم وما زلت اذكرك
    لا يكون تكريم محمد رسول الله على جميع الخلائق
    فتنة لك كأبليس حين كرم الله ادم عليه فتغوى كما غوى
    ويا ناصر لا تتوقف عن القرب الى الله لأن المنزلة التى لا تنبغى لعبد هى بالفتوى الحق لمحمد رسول الله صاحب المقام المحمود فعلم انه صاحب اعلى درجة محبة فى نفس الله
    فلا منافس لمحمد رسول الله فتفتن كما فتن ابليس حين رأى تكريم الله لأدم عليه ففتن نفسه بجحود الحق واشترط فى نفسه ان لم يكن اكرم من ادم فلن يطيع الله وأخذته العزة بالأثم ولو انه لم يكن اكرم من ادم ابو البشر عند الله وكان يرضى بقسمة ربه فيكفى انه كان سينجو من الجحود والكفر بالله ولكان من المكرمين ويرضى بما قسمه الله وان الامر كله لله وليس له من الامر شىء
    فلا يمنع ان الله اصطفى احب عبد له وجعله خليفته على ملكوته واقرب عبد لذات الرحمن انكم لا تتنافسون بينكم بأيكم اقرب لله ولكن منافسة صاحب الوسيلة فعلام تنافسون منزلته فهو صاحبها قضى الامرأصطفاء من الله وفضل عظيم
    ولكن منكم من يريد ان يحط من منزلة محمد رسول الله الرفيعة عند ربه ظناً انه منكم من يكون خيرا منه عند ربه واكرم واحب ولكن اقول لكم اخسأو جميعا فلن تعلو قدركم
    فهو صاحب ارفع منزلة فى نفس الرحمن بملكوته جميعا وفى الاخرة أعلاهم منزلة
    ولقد صدقناكم الوعد بأن ناصر محمد اليمانى الجمناه بالحق فاتبعوا رسول الله وتقربوا الى الله بوسيلته من جميع الاعمال الصالحة التى علمها ايانا
    واعظم الوسيلة الجهاد فى سبيل ربكم بكل ما اوتيتم من قوة وهى ان يكون الله ورسوله احب اليكم مما سواهما فتقدمون انفسكم ودمائكم من اجل نصرة دين الله
    ضد اعداء الله ومن امركم الله بقتالهم فى الكتاب المهيمن
    ولا تبتدعوا كما فعل قوم حين استقلوا وسيلة النبى الى ربه ابتغاء مرضاته
    ولكن جاءت فتوى محمد بالحق
    في حديث أنس أن ثلاثة رهط جاءوا إلى بيوت النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أخبروا بها كأنهم تقالوها فقالوا أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قد غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر فقال أحدهم أما أنا فإني أصلى الليل أبدا وقال الآخر أصوم الدهر ولا أفطر وقال الآخر أنا أعتزل النساء فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ( أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟ أما والله إني لا أخشاكم لله وأتقاكم له لكن أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ) في الصحيحين بمعناه

    ولو انكم فى عهد محمد رسول الله وجاءه اليمانى بما يزعم من نعيمه الاعظم
    لكأنه به صلى الله عليه وسلم يناديه يا أشقى العباد فشاقق سبيل محمد رسول الله والمؤمنين
    أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ومن ثم يقال له مثل ابن صياد اخسأ فلن تعلوا قدرك

    وروى البخاري في صحيحة عن مسروق قال قالت عائشة صنع النبي شيئا ترخص فيه وتنزه عنه قوم فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله ثم قال (ما بال أقوام يتنزهون عن شيء صنعته ؟ فو الله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية)
    ومن ثم جاءت الفتوى بالحق أن محمد اليمانى هو الخبير بالرحمن العليم به اشدهم خشية لمعرفة بنفس ربه الرحمن
    ويبهت اليمانى الذى يزعم كل ما لرسول الله لنفسه حسدا من الفضائل حتى يهين محمد رسول الله فى نفس انصاره ويضلهم ضلالا بعيدا

  4. Thumbs up

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين تفنيد شبهة ان الله يتحسر
    وقد جائكم الفتوى بالحق ان رسول الله اخشانا واتقانا لله لا ريب فهو الاحب والاكرم يا يمانى الذى اخبركم بالكتاب والسنة الحق ما كان وما يكون ولا ريب ان الخبير بالرحمن محمد رسول الله يا يمانى أتعلم لما لأن هذا الخبير حتما سيكون ارحم عبيد الله بملكوته اجمعين فهو اخبرنا بأرحم الراحمين
    واما قولك فى مطلع الاية الكريمة
    يا حسرة على العباد
    معناها اى ان الله يخبرنا يا حسرة واقعة على العباد وتفسيرها من ذات الكتاب فى قول الله
    وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ
    فالحسرة بسبب كفرهم وتكذيبهم بعد ما أهلكهم الله

  5. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذي اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

    اخي ضيا لا مرحبا ولا اهلا بك فى طاولة الحوار العالمي من قبل الضهور .

    اقول بداية القول للمدعوا ضياء الدين بل انت والله ضلمة الدين لان من انزلناة منزلة الضيف قد خرج عن ادب الضيافة وبدا يعود الى اصلة الذي نبت فية وهو السفة وقلة الحياء فمن لا حياء فية لا دين لة وقد والله ما احببت ان اقول لك ذالك ولاكن قد سقتنا الية سوقا بحوارك الفظ الخارج عن ادب التخاطب وما قلتة في الامام وفي انصارة من قول لا يعدوا ان يخرج من فمك حتى يقع عند قدمك فمنك واليك وتقول اخساوا لقوم ضيفوك وحاوروك واعطوك من الوقت الذي والله هو كثير عليك فما انت يا ضلمة الدين الا كالذباب لا يحط على الطيب بل على كل خبيث وما دفعك الى قول ما قلت الا غيضاً وكمدا من عند نفسك لما وجدت اننا نخاطبك بقول الله تعالى فاثرت غير قول الله تعالى لتنصر رسول الله صلى الله علية وسلم فلا نصرك الله يا من اتخذت كتاب الله وراءك ضهريا ونسبت ما جعلة الله خاصة لجميع عبادة فكان من حبك لرسول الله صلى الله علية وسلم ان خالفت الله سبحانة وتعالى فى محكم كتابة فبئس الحب حبك وبئس العبد انت فاحببت رسول الله اكثر من حبك لربك تقربا الى ربك فانطبق عليك قول الله تعالى(((( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى)))) صدق الله العظيم .

    وقلت يا من لا يفقة قولا

    نعلن اننا الجمنا ناصر محمد اليمانى بالحق من كتاب الله فى اقرب واحب نفس الى الرحمن انه محمد عبده ورسوله وغلبناه بأنه لم يأتنا بأية انه الذى فاز بالوسيلة فى علم الكتاب كما افتى سابقا


    وما فقهت ما تقول ولو انك من الذين يعقلون لعلمت يا من لا عقل عندة انك قد احتجيت واعترضت على الله سبحانة وتعالى ولم تلجم الامام المهدى فالله سبحانة وتعالى هو القائل وليس الامام المهدى ::

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة35

    {أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً }الإسراء57



    فاين المفر يا من ادعيت كذبا وزوراً وبهتانا بانك الجمت ناصر محمد اليماني من قول الله تعالى فمن الجمت هل الجمت الامام ناصر محمد اليمانى ام انك انكرت كتاب الله واياتة البينات المحكمات ومحمد رسول الله صلى الله علية وسلم بري من حبك الكاذب فمن كان حب محمد صلى الله علية وسلم يجعلة ينكر كتاب الله واياتة فمحمد صلى الله علية وسلم خصمة وما محمد الا عبد من عباد الله اصطفاة برسالة الى العالمين فادى الامانة وبلغ الامة ونصح فكان خير ناصح لبئس عبد هو انت خالف ما امرة الله سبحانة وتعالى فى محكم ما انزل على محمد رسول الله صلى الله علية وسلم فاتبعت البخاري ومسلم وابن عباس وابن حسان وجئت بايات محتجا بها على ربك ومنكر نعمة الله على عبادة بالتنافس للتقرب الى الله بابتغاء الوسيلة التى امر ربك بالتنافس عليها وجعلت كتاب البخارى ومسلم هو قبلتك بل والله رفعت كتاب البخاري ومسلم فوق كتاب الله وجئت بحديث وفية ادراج زايد يخالف كتاب الله وهو كلمة ((((((((( لي )))))))))) واعتمدت علية ايما اعتماد وتركت قول الله المخالف لة وما كان محمد صلى الله علية وسلم ان يقول لي ويخالف كتاب الله الذي انزل علية والذى ما اشار الله لا من قريب ولا من بعيد بان الوسيلة لمحمد فقال سبحانة وتعالى

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة35

    {أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً }الإسراء57


    وهل تعلم لما انا اكرر هاتين الايتين لانى وكانك تقول لولا هاتين الايتين لبغلت مقصدى فكرهت قول الله سبحانة وتعالى لانة يخالف عقيدتك الضالة عقيدة هوا نفسك واصابتك هذة الايات بكرب وضيق كبير فى التنفس فقم بقراتها لعل الله يخرج ما بك من شيطان رجيم يدعوك ويؤزك ازا بمخالفة كتاب الله واصبحت من الذين تعشوا قلوبهم بغير الحق وساقك عقلك الى الكِبر والغرور مادحاً نفسك وهازيا بقول الله تعالى ومعترض علية وناسبا الوسيلة الى رسول الله من دون العالمين والله يقول بانها باب تنافس لجميع عبادى ولاكنك ما رضيت بقول الله تعالى ورضيت بما يخالف قول الله تعالى فى الحديث الباطل فحق عليك قول الله تعالى

    {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36

    وقد كان كل تحججك بان الرسول صلى الله علية وسلم هواخشانا لله واحب عباد الله الينا فوالله انك تعلم فى نفسك ان هذة الحجة لم يجعلها الله لكي تخالف كتابة فاتق الله وتب الى ربك واستغفرة انة كان غفارا وارى والله انك من الذين يستمعون القول فلا يتبعون احسنة لانك مسير بهوا نفسك وقرينك الذي قيضة الله لك فحق عليك ان نظرب مثلك الذي جيت بة اخسا فلن تعدوا قدرك واني اعلم مقصدك من هذة الكلمة فاعلم أن الامام المهدي ليس بالدجال حتى تقول لة كذالك وانما يقال ذالك للذين يقولون على الله غير الحق امثالك ويتقربون بمحمد صلى الله علية وسلم زلفى الى الله وما امرك الله ان تتقرب باحد الية فليكن حبك الاول هو لخالقك وهو حب مفرد ليس مثلة حب ابدا فلا تجعل الله تعالى ومحمد فى درجة واحدة بل والله انك رفعت محمد صلى الله علية وسلم الى منزلة تقارب منزلة الله فجعلت حبك هو منتهى حب محمد ولا يحق لك ان تنافس محمد رسول الله فى حب الله وتقول فى نفسك كيف انافس رسول الله وهو خير خلق الله فحق عليك قول الله تعالى :

    {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ }البقرة165

    وهل تعلم ما يعنى قول الله تعالى (( والذين امنوا اشد حبا لله ))))) وهو الحب الخالص المفرد الذي ليس لة نظير ولا مثيل ثم ياتي حب اخر ليس كمثل حب الله وهو حب الرسول الكريم والصالحين اما انت فوقفت عن التنافس وسلمت الامر وقلت قد فاز بالدرجة محمد رسول الله صلى الله علية وسلم فلماذا التنافس وقد ضهرت النتيجة وغابت عنك حكمة الله من هذا التنافس والذى هو سر الحكمة من خلقنا .

    وقد والله اغلضت القول لك لانك خرجت عن ادب الحوار وبدات بالسخرية والقذف فى حق الامام بابي وامي هو وبالانصار الاخيار ولو كنت يا ضياء قلت وحاورت ابدا الدهر بادب الضيف الباحث عن الحق لما وجدت ما وجدت فلا تعد الى السخرية والتقفز من بيان الى بيان اخذا ما وافق هواك وتارك ما يلجمك بالحق كبيان الامام عن الوسيلة فى المشاركة رقم 46 فما هذا ادب الحوار تختار ما تريد وتترك الباقي .

    ويا ضياء الدين اني لك من الناصحين استعذ بالله من الشيطان الرجيم واترك الكِبر فقد اهلك من كان قبلك ولا تعترض على قدر الله المقدور فى سابق كتاب الله بان جعل ناصر محمد اليمانى هو الامام المهدي المنتظر فما يغنيك ان تحتج وتعترض فى نفسك ولا يكن مثلك مثل ابليس اعترض على قدر الله فكان من المطرودين من رحمة الله واجعل لنفسك وقت للتفكر واستخر الله تجد الله هاديك وما اضاع الله من استخارة ولا تضيع ما منّ الله عليك بان جعلك فى عصر الامام المهدي المنتظر ومن ثم اعثرك علية ومن ثم قمت بالاعتراض على ما جاء بة وانما هو فضل الله على العباد وسيتم الله الامر بك او بدونك فلا تكن من الجاهلين من الذين لا يحيطون بقدر الامام المهدى عند ربة وما الامام المهدي ناصر محمد اليمانى الا رحمة الله ساقها لينقد بها العباد من فتنة المسيخ الدجال الذى انت اليوم ان استمريت على ما انت علية الا احد جنودة من حيث لا تعلم .

    وقد صدق رسول الله صلى الله علية وسلم حين قال للامام المهدي علية السلام فى الرؤيا الحق

    (( فان مثلك كمثل الرجل المؤمن الذي انقذ الله بعلمة قوم يونس ))

    ونحن لا نحتج عليكم بهذة الرؤيا وانما هيا خاصة بالامام وبنا نحن انصارة لاننا صدقناة بالحق ولمسنا الرؤيا واقع ملموس حقيق كما اننا لا نلزمكموها .

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}
    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    ولي جنة بناري اذا ربي راضي ::: طيبةُ المقامِ ولي قلب راضي
    رضــاء نفس ربي هذا مـــرادي ::: لهذا نذرت حتى تفنى حياتي

  6. افتراضي




    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 10 - 1432 هـ
    01 - 09 - 2011 مـ
    08:53 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ



    الآن حصحص الحقّ وتبيَّنت حقيقة ضياء ..

    بسم الله الواحد القهار، والصلاة والسلام على جدّي محمدٍ رسول الله وآله الأطهار ما تعاقب الليل والنهار من أول الدهر إلى اليوم الآخر، أمّا بعد..

    يا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، ويا معشر الباحثين عن الحقّ في طاولة الحوار للمهديّ المنتظَر، الآن حصحص الحقّ وتبيَّنت حقيقة ضياء أنّه ألدُّ أعداء المهديّ المنتظَر ومن ألدِّ أعداء الله الواحد القهار من الذين يتظاهرون بالإيمان ويبطنون الكفر ليصدّوا عن اتِّباع البيان الحقّ للذِّكر كونه من الذين قال الله عنهم في محكم الكتاب:
    {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ} صدق الله العظيم [البقرة:204].

    وها هو قد تبيَّن لكم ما في نحره لتحذروا مكره، أفلا ترون أنّه أفتى البشر أنَّ محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد فاز بأقرب درجةٍ إلى الربّ وأنّه لم يعد داعياً لتنافس العبيد إلى ربهم أيُّهم أقرب؟ كون ضياء يقول أنّه فاز بأقرب درجة محمدٌ رسولُ الله وقضي الأمر! فهذا حسب فتوى ضياء نقتبسها من بيانه كما يلي:
    فلا يمنع أن الله اصطفى أحبّ عبد له وجعله خليفته على ملكوته وأقرب عبد لذات الرحمن أنكم لا تتنافسون بينكم بأيكم أقرب لله ولكن منافسة صاحب الوسيلة فعلام تنافسون منزلته فهو صاحبها قضي الأمر اصطفاء من الله وفضل عظيم

    ومن ثم نترك الردّ عليه من الله مباشرةً من محكم الذِّكر الذي يفتي أنّه لم ينتهِ التنافس بين العبيد إلى الربّ المعبود وأنّه لا يزال التنافس مستمراً أيهم أقرب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} [الإسراء:57]. ولذلك قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} صدق الله العظيم [المائدة:35].

    ولكن ألدّ الخصام لله وللمهديّ المنتظَر (ضياء أبو حمزة) يفتي بغير فتوى الله ويقول: "بل انتهى التنافس في حبّ الله وقربه ببعث محمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم وقضي الأمر". ومن ثم نقول: الحمد لله الذي أخرج لنا هدف مكرك الذي كان يخفيه نحرك، وحصحص الحقّ وتبيّن للأنصار أنّ المهديّ المنتظَر لم يظلمك في فتواه عن مكرك في صدرك في بيان لي من قبل فقلت لهم ما يبغيه ضياء، ونقتبس من بياني الفتوى عن هدفك من قبل أن يتبيّن لهم مكرك وكانت فتوانا فيك بما يلي نقتبسها باللون الأسود:
    فنحن يا رجل نعلم أنك تريد أن يبالغ الأنصار في محبة جدّي محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى تجعلهم يعتقدون أنه صاحب الدرجة العالية الرفيعة، ومن ثمّ تقول: "إذاً فلا داعي لتنافسكم على الدرجة إلى أقرب درجة إلى ذات عرش الربّ فقد فاز بها محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم".
    ومن ثم يقول ضياء: "إذاً محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شفيعكم يوم الدين"، حتى تعيدهم إلى الاعتقاد بذلك كسائر المسلمين فتعيدهم إلى الشرك مرة أخرى بعد أن أنقذهم الله منه، وهيهات هيهات.. وربّ الأرض والسماوات لا تستطيع يا ضياء الذي يصدُّ عن البيان الحقّ للذكر وكافة شياطين البشر أن يصدوا قوماً من الأنصار يحبهم ويحبونه
    انتهى الاقتباس من بياني السابق.

    ومن ثم نقول: والآن حصحص الحقّ وتبيّن لكم ما يبغيه ضياء على شاكلة أبو حمزة كأنه هو، ولا يهمنا أكان هو أم على شاكلته غير أن دربهم واحدٌ يسعون للمبالغة فيما دون الله للصدّ عن التنافس في حبّ الله وقربه، ونترك الحكم للأنصار وكافة الباحثين عن الحقّ في طاولة الحوار أيّنا يصدّ البشر عن تنافس العبيد إلى الربّ المعبود فهو الشيطان الأشر الذي قال:
    {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَ‌اطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿١٦﴾ ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَ‌هُمْ شَاكِرِ‌ينَ ﴿١٧﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    بل سبقني بالفتوى في ضياء خصمه اللدود الأوّاب التواب المنيب، وصدقت أيها الأواب فإن مكر ضياء مكر شيطان رجيم يريد أن يصد عن صراط العزيز الحميد، إنّ ربّي على صراطٍ مستقيم ويصدّ عن اتّباعه الشيطانُ؛ كلَّ شيطانٍ رجيمٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قَالَ رَ‌بِّ فَأَنظِرْ‌نِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿٣٦﴾ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِ‌ينَ ﴿٣٧﴾ إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ﴿٣٨﴾ قَالَ رَ‌بِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٣٩﴾ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴿٤٠﴾ قَالَ هَـٰذَا صِرَ‌اطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ ﴿٤١﴾ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخو الأنصار السابقين الاخيار؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]


  7. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله ورسله وعلى الأمام الطاهر الأمام ناصر محمد اليماني الخبير بالرحمن الرحيم يا ضياء لا مرحباً ولا سهلاً بك فأنت من ينطبق فيك المثل العربي القائل (( إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا )) فقد أكرمناك وأحترمناك وحاورناك وهذا ما علمنا معلمنا الأمام عليه السلام أن نحاور الزوار بأدب وأحترام وأن نصبر عليهم ولكنك تجرأت على الأمام وعلى الانصار في أكثر من مره وقد كشف الله أمرك وصدك عن الحق فماذا تريد ؟ نعوذ بالله منك ومن أمثالك فأنت لست كفء للحوار والنقاش بهذا الاسلوب الرخيص والدنيئ والذي لا يصل إلى مستوى الحوار والنقاش
    فلا مرحباً بك ولا بنقاشك العقيم الذي لا يزيد الباحثين عن الحق إلا شك وريبه فحسبي الله عليك وعلى أعوانك من شياطين الجن والأنس ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  8. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و صلاة الله العظيم , على النبى الكريم , ومن تابعه بقلب سليم . كان الصحابة يجلسون مع رسول الله ( ص ) , ويتحاورون فى من هو أكرم الناس , فقال النبى ( ص ) : ذلك هو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم . أو كما قال ( ص ) , يعنى يوسف ابن يعقوب ابن اسحاق ابن ابراهيم . فانظر الى الجو الصحى الذى كانوا يتحاورون فيه , والنبى بينهم كواحد منهم , فقد نهاهم عن التعظيم المفضى الى الشرك , وقال لهم : لا تطرونى كما أطرت النصارى ابن مريم , ولكن قولوا عبد الله ورسوله . هذا ما يخص فضل الدنيا , وقد نال منه بنو اسرائيل شيئا كثيرا , وفضلهم الله على العالمين . أما فضل الأخرة , فهذا لا تبينه اجتهادات المفسرين . سواء كانوا يهود أو نصارى أو مسلمين . فكل معجب بليلاه , ولا يبينه الا وحى صريح أو رؤيا صادقة . أما المتعالمين والمفسرين بالظن , فعليهم بساحة غير هذه يخوضون فيها .

  9. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني

    بسم الله الواحد القهار والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار ما تعاقب الليل والنهار من أول الدهر إلى اليوم الآخر أما بعد..

    يامعشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور ويامعشر الباحثين عن الحق في طاولة الحوار للمهدي المنتظر الآن حصحص الحق وتبين حقيقة ضياء أنه ألد أعداء المهدي المنتظر ومن ألد أعداء الله الواحد القهار من الذين يتظاهرون بالإيمان ويبطنون الكفر ليصدوا عن اتباع البيان الحق للذكر كونه من الذين قال الله عنهم في محكم الكتاب:
    {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ} صدق الله العظيم [البقرة:204]

    وهاهو قد تبين لكم ما في نحره لتحذروا مكره أفلا ترون أنه أفتى البشر أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد فاز بأقرب درجة إلى الرب وأنه لم يعد داعي لتنافس العبيد إلى ربهم أيهم أقرب؟ كون ضياء يقول أنه فاز بأقرب درجة محمد رسول الله وقضي الامر فهذا حسب فتوى ضياء نقتبسها من بيانه كما يلي:

    (فلا يمنع ان الله اصطفى احب عبد له وجعله خليفته على ملكوته واقرب عبد لذات الرحمن انكم لا تتنافسون بينكم بأيكم اقرب لله ولكن منافسة صاحب الوسيلة فعلام تنافسون منزلته فهو صاحبها قضى الامرأصطفاء من الله وفضل عظيم) انتهى

    ومن ثم نترك الرد عليه من الله مباشرة من محكم الذكر الذي يفتي أنه لم ينتهي التنافس بين العبيد إلى الرب المعبود وأنه لا يزال التنافس مستمراً أيهم أقرب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} [الإسراء:57].

    ولذلك قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} صق الله العظيم [المائدة:35]

    ولكن ألد الخصام لله وللمهدي المنتظر ضياء على شاكلة أبو حمزة يفتي بغير فتوى الله ويقول بل انتهى التنافس في حب الله وقربه ببعث محمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم وقضي الأمر. ومن ثم نقول الحمد لله الذي أخرج لنا هدف مكرك الذي كان يخفيه نحرك، وحصحص الحق وتبين للأنصار أن المهدي المنتظر لم يظملك في فتواه عن مكرك في صدرك في بيان لي من قبل فقلت لهم ما يبغيه ضياء، ونقتبس من بياني الفتوى عن هدفك من قبل أن يتبين لهم مكرك وكانت فتوانا فيك بما يلي نقتبسها باللون الأسود:

    (فنحن يارجل نعلم أنك تريد أن يبالغ الأنصار في محبة جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى تجعلهم يعتقدون أنه صاحب الدرجة العالية الرفيعة، ومن ثم تقول إذاً فلا داعي لتنافسكم على الدرجة إلى أقرب درجة إلى ذات عرش الرب فقد فاز بها محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم.
    ومن ثم يقول ضياء إذاً محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شفيعكم يوم الدين، حتى تعيدهم إلى الاعتقاد بذلك كسائر المسلمين فتعيدهم إلى الشرك مرة أخرى بعد أن أنقذهم الله منه، وهيهات هيهات.... ورب الأرض والسماوات لا تستطيع يا ضياء الذي يصدُّ عن البيان الحق للذكر وكافة شياطين البشر أن يصدوا قوماً من الأنصار يحبهم ويحبونه).
    نتهى الاقتباس من بياني السابق

    ومن ثم نقول والآن حصحص الحق وتبين لكم ما يبغيه ضياء على شاكلة أبو حمزة كأنه هو ولا يهمنا أكان هو أم على شاكلته غير أن دربهم واحد يسعوا للمبالغة فيما دون الله لصد عن التنافس في حب الله وقربه ونترك الحكم للأنصار وكافة الباحثين عن الحق في طاولة الحوار أيّنا يصدّ البشر عن تنافس العبيد إلى الرب المعبود فهو الشيطان الأشر الذي قال:
    {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَ‌اطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿١٦﴾ ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَ‌هُمْ شَاكِرِ‌ينَ ﴿١٧﴾}
    صدق الله العظيم [الأعراف]

    بل سبقني بالفتوى في ضياء خصمه اللدود الأوّاب التواب المنيب وصدقت أيها الأواب فإن مكرضياء مكر شيطان رجيم يريد أن يصد عن صراط العزيز الحميد، إن ربي على صراطٍ مستقيم ويصد عن اتباعه الشيطان كل شيطان رجيم. تصديقا لقول الله تعالى:
    {قَالَ رَ‌بِّ فَأَنظِرْ‌نِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿٣٦﴾ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِ‌ينَ ﴿٣٧﴾ إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ﴿٣٨﴾ قَالَ رَ‌بِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٣٩﴾ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴿٤٠﴾ قَالَ هَـٰذَا صِرَ‌اطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ ﴿٤١﴾ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [الحجر]

    وسلام لى المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخو الأنصار السابقين الاخيار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    بل يا ناصر الحجة عليك يارجل ومن قال لكم ان الوسيلة المذكورة فى القرءان هى المنزلة التى فى الجنة بل الوسيلة هو ما تتخذه من انواع الاعمال الصالحات تقربا الى الله أيهم اقرب منها مرضاة للربك ومن اعظم تلك الوسيلة هى الجهاد بالنفس والدم من اجل نصرة الله وانا لم افتيكم بأن احب العباد الى الله هو محمد رسول الله بل الله وقد اقمنا عليكم الحجة وتهربت منها يا ناصر وسألتك لما محمد احب عبد فى عبيد الله جميعا فى نفسك بملكوت الله فلم ترد وهربت واجبناك بالحق لأنه احب عبد فى نفس الله وقدمه فى المحبة على ما سواه لأنه احب اليه جميعا مما سواه فعلمت ان الله اصطفاه وهو الفائز بالوسيلة وعجبى منك يا رجل اضحكتنى والله أولم تفتى من قبل بأنك فزت بها فى علم الكتاب ويعنى هذا انك احب عبد الى الله لأنه هو من يفوز بها اذن فلتخرج لى برهانك انك من فزت بها وانك احب من جميع العباد فى نفس الله جيعا والبينة على من ادعى ولكنك هجت ومجت ووصفتنا بالشياطين ويا عبد الله ناصر محمد اليمانى ان المشركين كانوا يطلبون الوسيلة الى اصنامهم وشركائهم بالقرابين و الذبائح والقتال ضد اهل توحيد لأجل عبادتهم من دون الله فأعلمهم الله ان ما يدعونهم من الهة عباد لله امثالكم يتقربون الى الله كما تتقربون بهم اذن فليسوا بألهة بل منهم عباد مكرمون كل يتقرب بأعماله الصالحة ايهم منها اقرب مرضاة لله واما الدرجة التى فى الجنه فهى الوسيلة فإنها لرسول الله ومن ااقرب اعمال صالحة منه فى الدنيا واعرفهم واعلمهم بالله جميعا وأعظمهم وسيلة الى الله واقربهم مرضاة له انه محمد رسول الله وهل هناك اخشى من محمد رسول الله لنفس الله !!!!
    وأنى تنافسوا من هو اعلم منكم بالله واخشاكم وقد احاط بما لم تحيطوا به من امر الله فهو رسول كريم
    فهل منكم من فى علمه وخشيته وتقوته لله فينافسه هل منكم رسول حتى تنافسوا هذا الرسول الكريم
    فيا ناصر اتقى الله ولا تكن صاحب فرقعات واخرج لنا كما افتيت انك صاحب الوسيلة كما افتيت سابقا فى علم الكتاب ووالله انى لأعلم انك لن تجد ذالك ابدا فى كتاب الله انك هو صاحبها وستهرب ولأن صاحب الوسيلة هو احب عبد فى نفس الله ولن تجد عبد احب الى الله فى نفسه من محمد رسول الله وبذالك انك افتريت غير الحق ونسبت ما لمحمد رسول لنفسك

  10. الصورة الرمزية الاواب
    الاواب غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    بلدة طيبة ورب غفور
    المشاركات
    2,024

    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المسلمين..


    وأما بالنسبة للرؤيا التي كانت تخص البشرى بالفوز بالدرجة العالية الرفيعة لناصر محمد اليماني، إنما أراد الله أن يعلمِّكم لماذا لا تزال تسمى الدرجة العالية بالوسيلة. فهل وجدتم أن ناصر محمد اليماني قَبِلَها؟ بل أنفقها لجده محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لنتخذها وسيلة لتحقيق النعيم الأعظم فلا تهمني الدرجة المادية الأقرب إلى ذات عرشه بل الحب في نفسه ونعيم رضوانه. غير أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفتاني في رؤيا من بعد ذلك مباشرة أن الدرجة عادت للعبد المجهول والله شهيدٌ على ما أقول أنهاعادت للعبد المجهول. وإنما أراد الله أن يرفع درجات عبادة الأنصار كونهم كانوا يتنافسون على الدرجة العالية الرفيعة طيرمانة الجنة حتى إذا بشِّر بها ناصر محمد اليماني فأباها وأنفقها فتفكروا إنها حقاً وسيلة لتحقيق الغاية وذلك حتى لا يجعلوها منتهى أملهم ومبلغ مرادهم.

    ففي تلك الرؤيا حكمة بالغة لتطوير ورفع مستوى عبادة الأنصار لربهم حتى يقدِّروا ربهم حق قدره فيعبدوه كما ينبغي أن يعبد.

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    عدو شياطين البشر المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.

    صدقت وبالحق نطقت يا أيها العبد المنافس القوى فى حب ربنا الرحمن
    صدقا يا عبد النعيم الاعظم

    وهل هناك أعظم من حب الله فى قلب العبد
    وهل هناك نعيم أكبر من أن يكون حبيبك فرحان وغير متحسر
    وهل هناك أرحم من الله

    إذا نخرج بنتيجة صادقة ناصعة
    أن لا إله الا الله أرحم الراحمين

    فيا ايها المتنافسون الباب لم يغلق بعد والدرجة تنتظر المتنافس القوى
    والمتنافس الاقوى هو الذى بحق يحاول جديا فى إنقاذ العباد من الشرك بالله

    والمتنافس الحق هو الذى يرى أن رضى الرحمن فى نفسه هو أكبر نعيم يشعر به فى قلبه الذى لم يجعل حبا أعظم من حب الله فى قلبه

    فوالله كل فترة أحاول مراجعة نفسى إجباريا حتى لاأكون مقلدا ومتبعا الاتباع الاعمى
    فانظر وأعيد النظر فى دعوة عبد النعيم الاعظم
    واتجرد من كونى الاواب الموقن بالبيان الحق للكتاب
    إلا أننى أعود أفضل مما كنت فاتبين الحق جليا وواضحا

    فانظروا الى ما كنا عليه من قبل ان يهدينا الله , كنا متوكلين على شفاعة عبد من عباد الله نحبه حبا أكثر من حبنا لأى عبد بل وأكثر من أنفسنا , كنا نعتقد بشفاعة محمد رسول الله يوم القيامة, أما الان فلا شفاعة للعبيد بين يدى الرب المعبود الله أرحم الراحمين فلله الشفاعة جميعا , وهذا هو تقديرنا لله حق قدره أن الشفاعة لله جميعا وأنه هو أرحم الراحمين وأنه خلق الجنة لعبادة وخلق عباده ليعبدوه وحده لاشريك له

    فقولوا جميعا
    لا إله إلا الله أرحم الراحمين
    وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 7891011 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-12-2019, 06:52 PM
  2. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-05-2014, 07:09 PM
  3. الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ينفي أن أبوي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم في النّار ونأتي بالحكم بين المختلفين من خطباء المنابر من محكم الذكر
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 06-04-2013, 04:11 AM
  4. لا نبي ولا رسول من بعد مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا كتاب من بعد كتاب الله القرآن العظيم رسالة الله الشاملة للإنس والجن
    بواسطة بيان في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-04-2012, 07:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •