الإمام ناصر محمد اليماني
14 - 11 - 1436
هـ
29 - 08 - 2015
مـ
1394-06-07 ه.ش.
07:12
مساءً
ــــــــــــــــــــــ

بیان سیاست امام مهدی ناصر محمد یمانی و انصار او در عالم در امر دعوت..


بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أما بعد..


انصار پیشگام برگزیده؛ برشماست که از پیروی از سیاست عصر جدید برحذر باشید ؛ از پیروی از آن برحذر باشید؛ بازهم می‌گویم از پیروی از آن حذر کنید چرا که این چیزی جز دروغ به نام سیاست نیست! اما سیاست امام مهدی ناصر محمد یمانی؛ سیاست صداقت است و ما در منطق و دعوت خود با منتهای دقت صادقانه عمل می‌کنیم و با سیاست صدق مردم حتماً از ما پیروی خواهند کرد. تصدیق فرموده خداوند تعالی:
{{{{{{{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين}}}}}}}
صدق الله العظيم [التوبة:119].
{{{اى کسانى که ايمان آورده ‏ايد! از (مخالفت فرمان) خدا بپرهيزيد، و با صادقان باشيد!}}}}

و لذا ما دروغ گفتن تحت لوای سیاست را بر شما حرام می‌کنیم.هیهات هیهات! هرکس از انصار من است باید دعوت بر اساس صدق را سیاست خود قرار دهد و این سیاست حق و درست اقناع کننده است.

وأحبكم في الله، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
.


اقتباس المشاركة: 201025 من الموضوع: بيان السياسة الدعويّة للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأنصاره في العالمين ..


[لمتابعة رابط المشاركة الأصليّة للبيــان ]
https://mahdialumma.com/showthread.php?p=201017

الإمام ناصر محمد اليماني
14 - 11 - 1436 هـ
29 - 08 - 2015 مـ
07:12 مساءً
ــــــــــــــــــــــ



بيان السّياسة الدعويّة للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأنصاره في العالمين
..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصّلاة والسّلام على كافّة الأنبياء والمُرسلين وآلهم الطّيّبين الطّاهرين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، لا نُفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..

يا معشر الأنصار السابقين الأخيار، عليكم أن تحذروا من اتّباع سياسة العصر الجديد! فاحذروا اتّباعها ثم احذروها كونها الكذب تحت مُسمّى السياسة! ولكن سياسة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني هي سياسة الصدق ونتحرّى الصدق في منطقِنا وفي دعوتِنا في منتهى الدِّقة، وبسياسة الصدق حتماً يكون الناس معنا فيتّبعوننا. تصديقاً لقول الله تعالى:
{{{{{{{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين }}}}}}}
صدق الله العظيم [التوبة:119].

وعليه فنحن نحرّم عليكم الكذب تحت مسمّى السياسة، هيهات هيهات! فمن كان من أنصاري فليتخذ في سياسته الدعويّة الصدق، وتلك هي سياسة الإقناع الحقّ.

وأحبكم في الله، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
___________