النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: طلب توضيح من الامام

  1. افتراضي طلب توضيح من الامام

    السلام عليكم امامنا الحبيب. عند قرائتي لبيانكم تفسير آية ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباؤوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة. كان تفسيركم للحبل هو الحرب. هذا التفسير لا يستقيم مع الإستثناء من الله أي أن الله يقول أنهم أذلاء إلا أن يمدهم الله بحبل من عنده او الناس. والحبل هو لفظ استعارة لمعنى الدعم. فكيف يكون الحبل هو الحرب كما ذكرتم.
    كيف يذلهم الله فيكونوا أذلاء إلا أن يحاربهم الله ويحاربهم الناس فحربهم أيضا ذلة لهم كيف يُستثنى ذلهم بالحرب واحرب أيضاً ذلة لهم فما فائدة الإستثناء. ولكن يُستثنى ذلهم بالدعم والقوة من الله والناس. يُرجى التوضيح.

  2. افتراضي

    لشي في نفس الله كتبها حبل اما حرب مثلا جأ التحالف بحرب لينقذ الشرعيه لان الشرعيه ذليله لا تستطيع الدفاع عن نفسها
    حربا من الله اي دفع باوليائه ليدافعو عن هولا ليردو المعتدي بحرب
    اي لن يستطيع الدفاع عن نفسه في كل الأحوال الا يدافع عنه الله باوليائه في الأرض او الناس يدافعو عنه لمصالح بينهم وبينه

    اللهم اجعلني رحمة للعالمين وقربني اليك حتى اكون العبد الاحب والاقرب لك يا ارحم الراحمين
    مكتبة نون
    https://noonlib.com

  3. افتراضي

    سلام الله على المهندس ماهر، قال تعالى: ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (112).
    أخي في حب الله علينا أن نعلم أن الله قد بعث فينا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ليبين لنا ما لم نكن نعلم من آيات القرآن العظيم و بيانه لمراد الله في موضع تلك الكلمة أو تلك الآية كما هو حالنا في موضوع تساءلنا عن مراد الله في كلمة : حبل من الله و حبل من الناس.
    و كنا نظنها من قبل أن يمن الله علينا بالبيان الحق للقرآن المجيد أن اليهود ضربت عليهم الذلة على التأبيد إلا إذا جاءهم دعم و نصر من الله و من الناس و لكن هذا المعنى لا يستقيم لأن نصره لا يكون إلا لعباده المؤمنين.
    و لكن لو تأملنا على ضوء الآيات و واقع الحال لوجدنا أن شياطين البشر اليوم من اليهود في عزة و شقاق و لن تنالهم ذلة و صغار إلا بحرب من الله و حرب من الناس المؤمنين الذين عاهدوا الله على جهاد الأعداء و هكذا يستقيم معنى الآية أن الله قد ضرب عليهم الذلة و المسكنة أين ما ثقفوا بشرط أن يذلهم الله و يعذبهم بحرب من عنده و بعذاب بئيس أو يسلطكم عليهم و يعذبهم بأيديكم .

  4. افتراضي

    اين الاشكال في كلام الامام المهدي اخي الحبل هو حبل الله قال تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا..) فلو اليهود يتمسكوا ويعتصموا بحبل الله عندها لن يذلوا ابدا.. لان الاعتصام بحبل الله سيجمعهم ويكونوا قوة ولن يتفرقوا فيذلهم الاعداء.. لذلك بقي بنو اسرائيل اذلة ومتمسكنين حتى يأتيهم نبي فيردهم الى الحق فيعتصموا بالله.. كمثل زمن فرعون كانوا اذلة ورفعت عندما اتبعوا موسى.. وكانوا اذلة قبل ان يكون طالوت ملكا عليهم فلما جمعهم واعتصموا نجوا من الذل.. وكذلك في زمن عيسى وكذلك في زمن محمد كيف بقوا ذليلين لانهم لم يعتصموا بحبل الله.. وحبل من الناس اي وسائل وعهود تجعل علاقتهم مع الناس قوية فيدافعوا عنهم ويحموهم والا فحالهم التفرقه والشتات وقلوبهم شتى فيذلهم الناس

  5. افتراضي

    حبيبي الغالي بش مهندس ماهر ربي يزيدك علما"وتقوى ويحفظك وكل الانصار

    وإسمح لي ان ارد على مشاركتك وسؤالك الى الإمام من اجل الفائدة

    بالنسبة لسؤالك حبيبي الغالي فالإمام كما تعلم ليس خبير بقواعد اللغة العربية والنحو ولا يحتاج لها بل هذه معجزته لنعلم انما يفسر كلام الله بوحي من الله سبحانه ...

    بالنسبة ل لفظة إلا فهنا لم تأتي استثناء حبيبي الغالي بل جائت استدراك لبيان سبب

    ونعود ونتدبر الاية الكريمة من جديد

    ضربت عليهم الذلة أين ماثقفوا ...اي ان الذلة والمهانة تلاحقهم اينما يكونون
    وبعدها جائت ((إلا ))استدراك لبيان سبب الذلة
    إلا بحبل من الله وحبل من الناس

    اي ان الذلة تكون بحرب من الله وحرب من الناس
    واعلم يا حبيبي الغالي انك ماشاء الله خبير باللغة العربية وستضحك على مشاركتي

    ولكن تذكر ان قواعد اللغة العربية محفوظة في كتاب الله ولو تعود الى كتاب الله ستجد ان (إلا) لا تكون اداة إستثناء فقط

  6. الصورة الرمزية فضيلة
    فضيلة غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    254

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي المكرم عمر بن الخطاب
    فالــ ( إلا) هنا تعتبر آداة حَصرٍ وليست أداة استثناء
    قال الله تعالى: {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ} صدق الله العظيم [آل عمران:112].

    فهي تتوافق مع بيان خليفة الله في قوله إن الحبل هو الحرب
    فحين نحذفها لا يصبح المعنى مُبهمًا بل على العكس يكون واضح وضوح الشمس في كبد السماء

    ويقصد بقوله تعالى: {إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ} أي: بحرب من الله وحرب من المؤمنين. مثال قول الله تعالى: {فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ} صدق الله العظيم [البقرة:279]، كونهم ضربت عليهم الذِّلة والمسكَنة.
    الرابط: https://mahdialumma.com/showthread.php?p=349851
    مَا قِيمَةُ الحَسَنَاتِ حِينَ ألُمُّهــــا
    إن كان حُبُّكَ يا إلهي سَبَـــــانِي
    مَا قِيمَةُ الجَنّہ ومَا مِقْدارهَــــــا
    إن كُنتُ مِن شَوقِي إليگ أُعَـانِي
    ياحَسْرةً بــــاتَتْ تُؤَرِّقُ مَضجَعِي
    لااا، لَن تزُولَ بِغَيرِ ما رِضــــوَانِ
    آهٍ مِنَ الآهَـــــــاتِ حِينَ تَـزُورُنِي
    ويَذُوبُ قَلبِي في هَوى الرَّحمَـانِ
    تَشتَــاقُ رُوحِي للنَّعِيـــمِ الأعظَمِ
    فَتَـــزُورُنِي العَبرَاتُ كالطُّوفــــانِ
    گيفَ السَّبِيلُ إلى نَعِيــــمِگ دُلَّـني
    يَا مَن بِهِ القلبُ اكتَفَى فَكَفَــــانِـي

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن
    بواسطة عبدالرحمن المعلوي في المنتدى مواضيع وعلامات لها علاقة بالمهدي المنتظر
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 09-02-2020, 03:08 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •